vaccines Neil Thomas/Getty Images

أفريقيا واختبار التطعيم

بوسطن ــ وَقَّع وزراء الصحة الأفارقة في فبراير المنصرم في أديس أبابا بيانا قوبل بترحيب واسع النطاق تعهدوا فيه بوضع التحصين ضد الأمراض في صدارة جهودهم الرامية لإنقاذ أطفال القارة من الموت والمرض، وهو التزام لا يعد الوفاء به أمرا يسيرا، فالتحصين ضد الأمراض ليس مجرد قضية مرتبطة بالصحة، وإنما يمثل أيضا تحديا اقتصاديا.

والتطعيم قضية مهمة، فالتحصين ضد الأمراض يصد سنويا قرابة 2-3 مليون حالة وفاة بين الأطفال و 600 ألف حالة وفاة بين البالغين، فضلا عن أنه أحد أكثر الإجراءات الحكومية المتعلقة بالصحة العامة فعالية من حيث التكلفة للحد من انتشار الأمراض والوفاة والإعاقة بين الأطفال. ووفقا لتقديرات دراسة صدرت مؤخرا، يوفر كل دولار يُنفق في التطعيم 16 دولارا أمريكيا من تكلفة علاج الأمراض التي يمكن اتقائها بالتطعيم. أما ما يتعلق بقيمة الحياة الأطول والصحة الأفضل للناس، فقد ارتفع صافي عائدات الاستثمار في التحصين ضد الأمراض إلى قرابة 44 ضعف تكلفة التطعيم، ويتجاوز صافي هذه العائدات تكاليف اللقاحات كافة.

وشهد هذا المجال تقدما كبيرا، ففي عام 2014 تم تطعيم 86% من الأطفال ضد الدفتيريا والتتانوس والسعال الديكي مقارنة بأقل من 5% عام 1974، هذا بالإضافة إلى التطورات استثنائية الطابع في عدد وأنواع اللقاحات المتوفرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/cml3P4L/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.