Ethiopia ALBERT GONZALEZ FARRAN/AFP/Getty Images

عقد أفريقيا الواجب تحقيقه

فيينا - منذ عام 2000، سجلت أفريقيا معدلات نمو إقتصادي مثيرة للإعجاب حيث يرجع ذلك بشكل عام إلى المساعدة الإنمائية والإزدهار المطول للسلع وعلى الرغم من أن القارة تظهر تنوعا كبيراً في المسارات الإجتماعية والإقتصادية، فإن معدلات النمو قد أخفت بشكل عام نقص في التحول الهيكلي.

ولا يزال يتعين على العديد من البلدان الأفريقية أن تخضع للتحول اللازم للتنمية الشاملة للجميع و التنمية المستدامة بيئياً على المدى الطويل و الذي يدعى بالتصنيع فأينما حدث التصنيع، فقد حسن هذا من التنويع الإقتصادي بصورة موثوقة وساعد على رعاية وتعزيز ودعم شروط النمو التنافسي والتنمية.

وفي العقود الأخيرة، تمكنت بعض البلدان النامية - وخاصة في آسيا - من تحقيق عملية التصنيع ولكن، على الرغم من المحاولات المتكررة لم تقم البلدان الأفريقية بذلك ففي عام 2014، بلغت حصة منطقة آسيا و منطقة المحيط الهادئ من القيمة المضافة في الصناعة التحويلية العالمية نسبة 44.6% بينما كانت حصة أفريقيا تبلغ  1.6% فقط ونظراً لأن جنوب أفريقيا هي البلد الصناعي الوحيد في منطقة جنوب الصحراء الكبرى الافريقية ، تعتبر هذه المنطقة من أقل المناطق تصنيعا على مستوى العالم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/9qCktZE/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.