World Trade Organization Director-General Roberto Azevedo Fabrice Coffrini/Getty Images

فرصة لمنظمة التجارة العالمية

أونتاريو ــ في شهر ديسمبر/كانون الأول من عامنا هذا، يجتمع وزراء التجارة من مختلف أنحاء العالَم في بوينس آيرس في إطار المؤتمر الوزاري الحادي عشر لمنظمة التجارة العالمية. ومع تسبب الولايات المتحدة، التي قادت العالَم نحو تحرير التجارة تاريخيا، في تأجيج نيران التوترات التجارية، فمن المنتظر أن يكون هذا الاجتماع مختلفا عن أي اجتماع سبقه.

الواقع أن الاجتماعات الوزارية لمنظمة التجارة العالمية ليست سهلة أبدا. فعادة، يتم التوصل إلى اتفاق من نوع ما، ولكن فقط في اللحظة الأخيرة، وتكون لغته غامضة غالبا. ولكن هذه المرة، ربما تكون النتيجة أكثر إحباطا، مع عجز المندوبون عن التوصل حتى إلى اتفاق رمزي يمكنهم الترويج له بحملة تسويقية قوية.

من المؤكد أن التوترات الحالية بشأن التجارة الحرة، والتي تمتد جذورها إلى التوزيع غير المتكافئ لمنافعها، لا يمكن حلها في إطار منظمة التجارة العالمية، ناهيك عن حلها بواسطة اجتماع وزاري. ولكن هذا لا يعني أن المؤتمر المقبل لابد أن يكون عديم القيمة بالضرورة. بل على العكس من ذلك، ينبغي له أن يشكل فرصة حاسمة للشروع في عملية التحديث التي تحتاج إليها منظمة التجارة العالمية حتى يتسنى لها البقاء منصة فعّالة للتعاون التجاري الدولي وبناء الإجماع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/orZ1Qfi/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.