aweber4_sittiphong_getty images_inflation Sitthiphong/Getty Images

هل يعود التضخم؟

زيوريخ ــ تشير التوقعات الحالية من جانب العديد من البنوك، والبنوك المركزية، وغير ذلك من المؤسسات، إلى أن التضخم لن يمثل مشكلة في المستقبل المنظور. على سبيل المثال، يتوقع صندوق النقد الدولي أن يظل التضخم العالمي مكبوحا حتى نهاية أفق توقعاته في عام 2025. ولكن هل من الممكن أن يفيق أولئك الذين صدقوا هذه التوقعات على صدمة عنيفة؟

لطالما اشتهرت النماذج الاقتصادية بالافتقار إلى الدقة في التنبؤ بالتضخم بدرجة مزعجة، ثم زادت جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) التحدي تعقيدا على تعقيد. في حين يعاير المتنبئون الاقتصاديون نماذجهم بالاستعانة بالبيانات من السنوات الخمسين الأخيرة لتفسير الاتجاهات الاقتصادية والتنبؤ بها، فإن الظروف الاقتصادية اليوم ليس لها سابقة في تلك الفترة. وعلى هذا فإن توقعات التضخم المنخفضة اليوم لا تضمن بقاء التضخم منخفضا بالفعل.

حتى بدون أي ضغوط تضخمية إضافية، سترتفع معدلات التضخم المسجلة بشكل كبير في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2021. يتوقع بنك UBSأن يرتفع التضخم على أساس سنوي إلى أكثر من 3% في الولايات المتحدة ونحو 2% في منطقة اليورو، بحلول مايو/أيار، ويرجع هذا إلى حد كبير إلى القاعدة المنخفضة في النصف الأول من عام 2020، عندما بدأت عمليات الإغلاق المرتبطة بالجائحة. وعلى هذا فإن المعدل الأعلى لا يشير إلى ارتفاع الضغوط التضخمية، وإن كانت أي زيادة فوق هذه المستويات ستشكل علامة تحذير.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/9ZMMkS6ar