A visual representation of the digital cryptocurrency Bitcoin JACK GUEZ/AFP/Getty Images

البلوك تشين: وعود غير منجزة

نيويورك ــ في الآونة الأخيرة، شهدت صناعة الخدمات المالية ثورة. ولكن القوة الدافعة وراء هذه الثورة لم تكن تطبيقات البلوك تشين (سلاسل الكتل) التي حظيت بقدر كبير من الضجة الإعلامية، مثل البيتكوين. إنها ثورة مبنية على الذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، وإنترنت الأشياء.

وبالفعل، تستخدم آلاف الشركات الحقيقية هذه التكنولوجيات لتعطيل كل جانب من جوانب الوساطة المالية. وهناك العشرات من خدمات الدفع عبر الأنترنت ــ باي بال، وعلي بابا، ووي تشات باي، وفينمو، وما إلى ذلك ــ التي يستخدمها مئات الملايين من المستخدمين يوميا. كما تتخذ المؤسسات المالية قرارات إقراض دقيقة في غضون ثوان وليس أسابيع، وذلك بفضل ثروة من البيانات على الإنترنت حول الأفراد والشركات. وبمرور الوقت، ربما تعمل هذه التحسينات المدفوعة بالبيانات في تخصيص الائتمان على إزالة طفرات الرواج والكساد الدورية المدفوعة بالائتمان.

على نحو مماثل، أصبحت ممارسات مثل التوقيع على سندات التأمين، وتقييم وإدارة المطالبات، ورصد عمليات الاحتيال، أسرع وأكثر دقة. وعلى نحو متزايد، يجري استبدال المحافظ المدارة بنشاط بمستشارين في هيئة روبوتات سلبية، والتي يمكنها أن تؤدي بشكل جيد أو أفضل حتى من المستشارين الماليين المتضاربين الذي يتقاضون رسوما مرتفعة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/bp58d65/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.