People scavange for food in the streets of Caracas Federico Parra/Getty Images

يوم الحسم العسكري لفنزويلا

كامبريدج- إن الأزمه الفنزويليه تتحرك بلا هواده من وضع كارثي الى وضع لا يمكن تصوره فمستوى البؤس والمعاناه الإنسانيه والدمار قد وصل الى الحد الذي يجعل المجتمع الدولي يعيد التفكير بكيفية تقديم المساعدة.

لقد حذرت قبل سنتين من حصول مجاعه في فنزويلا تشبه المجاعه التي حصلت في اوكرانيا سنة 1932-1933 والتي تعرف بإسم هولومودور . لقد نشرت صحيفة نيويورك تايمز بتاريخ 17 ديسمبر صور على صفحتها الأولى تتعلق بهذه الكارثة التي هي من صنع الإنسان .

لقد وصفت في يوليو الطبيعه غير المسبوقة للكارثة الإقتصاديه في فنزويلا حيث قمت بتوثيق إنهيار الإنتاج والدخول ومستويات المعيشه والصحه وربما كانت أكثر إحصائيه من الإحصائيات التي ذكرتها دلاله هي تلك المتعلقه بالحد الأدنى للإجور (الأجر الذي يكسبه العامل في المتوسط ) والذي يتم قياسه على أساس أرخص السعرات الحرارية المتوفره والذي إنخفض من 52854 من السعرات الحراريه يوميا في مايو2012 إلى 7500 من السعرات الحراريه فقط في مايو 2017 –أي لا يكفي لإطعام عائله تتكون من خمسة أفراد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ZzTaKOs/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.