العلم وتصحيح المسار

نيويورك – ان العلم يعتبر اكبر نجاح للجنس البشري وبفضل الثورة العلمية والتي بدأت في القرن السابع عشر فإن البشر اليوم يستمتعون باتصالات فورية ونقل سريع وغذاء غني ومتنوع بالاضافة الى وقاية وعلاج فعال لامراض كانت قاتلة في الماضي كما ان العلم هو افضل امل للانسانية في التعامل مع تهديدات وجودية مثل التغير المناخي ومسببات الامراض الناشئة والشهب المتفجره من خارج الارض والزيادة في عدد السكان.

لكن العلم مهدد من قوى خارجيه وداخلية والان يتوجب على المجتمع العلمي استخدام قدراته لتصحيح المسار – بناء على معلومات جديده واستكشافات وخبرات وافكار ( وهي ادوات التقدم العلمي لقرون)- من اجل التعامل مع تلك التهديدات .

ان العائق الرئيس للتقدم العلمي هو تزايد ندرة التمويل المخصص للابحاث- ولقد تفاقم هذا الامر بسبب الازمه الاقتصادية العالمية . ان امكانيات التمويل غير المؤكدة ليس فقط لا تشجع العلماء على البحث في مسارات ابحاث تنطوي على المخاطرة او غير موجهة ويمكن ان تقود الى اكتشافات حاسمة ، بل انها كذلك تجعل من الصعوبة بمكان اقناع الافضل والاذكى بإن يتخذوا لأنفسهم مهنة في مجال العلم وخاصة اذا اخذنا بعين الاعتبار التدريب المكثف والتخصص الذي تتطلبه تلك المهن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/aA17eIv/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.