elerian103_Chris McGrath_Getty Images Chris McGrath/Getty Images

هل تعيد تركيا كتابة قواعد إدارة الأزمات؟

لاجونا بيتش ــ سواء كان ذلك عن طريق المصادفة أو جاء متعمدا، فإن تركيا تحاول الآن إعادة كتابة الفصل الخاص بإدارة الأزمات في كتيب قواعد الأسواق الناشئة. فبدلا من اختيار رفع أسعار الفائدة واللجوء إلى أحد مراسي التمويل الخارجي لدعم تعديلات السياسة المحلية، تبنت الحكومة مزيجا من التدابير الأقل مباشرة والأكثر جزئية ــ وهذا في وقت حيث تخوض تركيا حرب تعريفات جمركية انتقامية مع الولايات المتحدة، وتعمل فضلا عن ذلك في ظل اقتصاد عالمي أكثر ميوعة. وتشكل النتيجة التي قد ينتهي إليها كل هذا أهمية كبرى ليس فقط لتركيا، بل وأيضا الأسواق الناشئة الأخرى التي كان لزاما عليها بالفعل أن تتعامل مع موجات من العدوى المالية.

كانت المراحل الأولى من أزمة تركيا أشبه بإعادة عرض لأزمات العملة السابقة في الأسواق الناشئة، حيث أفضى مزيج من الأحداث المحلية والخارجية ــ استراتيجية النمو القائمة على الائتمان المفرط؛ والمخاوف بشأن استقلالية سياسات البنك المركزي وفعاليتها؛ وبيئة السيولة العالمية الأقل كرما، وهو ما يرجع جزئيا إلى ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة ــ إلى زعزعة استقرار سوق الصرف الأجنبي.

أدى الخلاف السياسي مع الولايات المتحدة إلى تسارع انهيار الليرة التركية من خلال تغذية ديناميكية ذاتية التعزيز. وقد حدث كل هذا في سياق من المزيد من عدم اليقين وضعف الاقتصاد العالمي ــ بعيدا عن الولايات المتحدة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/3GFBVTU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.