Justin Sullivan/Getty Images

حالة ترامب النفسية تتفاقم

نيويورك – يعمل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشكل متواصل، على تصعيد سياسته وهجماته الشخصية ضد الدول الأخرى ورؤسائها، بما في ذلك الفقراء والضعفاء والأسر المهاجرة. وفي الآونة الأخيرة، أيد ترامب سياسة انفصال الأطفال المهاجرين عن أسرهم. على الرغم من أن الغضب الشعبي قد أجبره على التراجع، إلا أن استعداده للهجوم سيظهر في مكان آخر.

معظم النقاد يفسرون انتهاكات ترامب على أنها تلاعب بقاعدته السياسية، أو بافتخار أمام الكاميرات، أو بالتهديد من أجل التوصل إلى صفقات مستقبلية ناجحة. نحن لدينا وجهة نظر مختلفة. وفقا للعديد من خبراء الصحة النفسية المشهورين في أمريكا، نعتقد أن ترامب يعاني من عدة أمراض نفسية تجعله يشكل خطرا حقيقيا  على العالم.

يظهر ترامب علامات على ثلاث سمات خطيرة: جنون العظمة، وعدم التعاطف، والسادية. البارانويا (أو جنون العظمة، وهو مرض نفسي مزمن يتسم عادةً بالأوهام و اللاعقلانية) هو شكل من أشكال الانفصال عن الواقع حيث يؤمن المريض بتعرضه للتهديد والاضطهاد الوهميين. يمكن للمصاب بمرض جنون العظمة خلق مخاطر للآخرين من أجل مكافحة التهديدات الوهمية. يمكن أن ينبع غياب التعاطف من انشغال الفرد بالذات ورؤية الآخرين على أنهم مجرد أدوات. لا يشعره إلحاق الضرر بالآخرين بأي ندم عندما يخدم أغراضه الخاصة. السادية تعني البحث عن المتعة في إلحاق الألم أو إهانة الآخرين، لاسيما أولئك الذين يمثلون تهديدًا واضحا أو تذكيرًا بضعفهم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/xKXjMUq/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.