13

انكماش الرئاسة

مدريد - قال الرئيس الأمريكي ليندون ب. جونسون ذات مرة: " الرئاسة تدفع أي رجل وبطريقة ما لتقليص المنصب ليلائم حجمه، ولتصبح الرئاسة الأمريكية مناسبة له.

إن منصب رئيس الولايات المتحدة - وليس الشخص - دعامة للنظام الدولي. وتعطي رئاسة الولايات المتحدة التوجيه والإرشاد للنظام بأكمله، وهو نوع من العجلة أو القوة التي توجه العالم نحو المياه الهادئة، أو عند الضرورة،أو خلال فترات الفوضى الخلاقة.

لكن مع تولي ترامب المنصب، قد انكسرت العجلة، ووقع النظام بأكمله في مشاكل عويصة والتي سيكون من الصعب جدا التخلص منها، حتى لو كان ترامب خارج السلطة. في الواقع، فإن الخطر الحقيقي لرئاسة ترامب لا يكمن في الظروف الخطيرة في السنوات الأربع المقبلة، ولكن في ظهور، على المدى الطويل، نظام عالمي دون اتجاه، وبالتالي غير مستقر للغاية.

إن تآكل الدور العالمي للرئاسة الأمريكية بالتأكيد لم يبدأ بتنصيب ترامب. إن سلف ترامب، باراك أوباما، أتى بنهج جد منطقي في الشؤون الخارجية، مع التركيز على مناطق كان يعتقد أن الولايات المتحدة لديها فيها مصلحة ويمكن أن تحدث أثرا. إلا أنه لم يفسر دور الولايات المتحدة النظامي. ونتيجة لذلك، عزز عن غير قصد تصورات عن تراجع القيادة العالمية الأمريكية.

أوباما، من جانبه، كان يتفاعل مع سلفه جورج دبليو بوش، الذي كان ميله نحو الانتشار الخطير مثاليا في حربه العالمية على الإرهاب. وهذا الاتجاه لم يبدأ مع بوش: القائمة تطول، تعيدنا إلى القرن الأخير.

غالبا ما يشبه ترامب الرؤساء الآخرين. وق يذكرنا فصله مؤخرا لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي، الذي كان يجري تحقيقا في علاقات حملته مع روسيا، وتعيين وزارة العدل في وقت لاحق لمحامي خاص لمواصلة هذا التحقيق، بالسنوات العِجاف الأخيرة لرئاسة ريتشارد نيكسون. إن أولئك الذين لا يزالون حريصين على تمكين ترامب من الاستفادة من الشك أحيانا يقومون بمقارنته مع جمهوري دخيل آخر الذي كان ينظر إليه في البداية على أنه تهديد للنظام العالمي: رونالد ريغان.

لكن ترامب ليس مثل نيكسون، أو ريغان، أو أي شخص آخر. اٍنه فريد من نوعه - وهو رئيس واقعي متفائل بسياسات وسائل الإعلام الاجتماعية. وهو مشارك فريد من نوعه في السيرك الرقمي، يفتقر إلى الرؤية والاتساق والإدراك بأن متطلبات عالم اليوم تتغير بسرعة وترتبط بعمق القادة. ولعل الأهم من ذلك أن الأسئلة التي يثيرها لا تتعلق بتوجيه الرئاسة الأمريكية، بل بأدائها.

إن الشعار الذي نشره أنصار ترامب منذ تنصيبه كان بدافع النظر إلى أفعاله، لا أقواله. علينا أن نتجاهل اتهاماته المتهورة وتناقضاته العنيدة. يجب أن تكون لدينا ثقة في المهنيين الذين يقفون إلى جانبه: وزير الدفاع جيمس ماتيس، ووزير الخارجية ريكس تيلرسون، ومستشار الأمن القومي ماكماستر. وعلينا أن ننتظر بصبر النتائج، مهما كانت.

هذا النهج يعجل فقط بانهيار الرئاسة. يمكن بسهولة أن تصبح الاتهامات والتناقضات التي يفترض أن يتم فصلها كجزء من العرض - أو كطرق يصعب على الجمهور فهمها - مستهلكة تماما، كما تثبته قنوات الأخبار الأمريكية.

إن الفكرة بأن حكومة ترامب يجب أن تقدم السلوان للمشككين هي أيضا مضرة. والسؤال هو إن كان أعضاؤها يستطيعون تحمل الضغط داخل الإدارة. وإذا حكمنا على ما قام به ماكماستر من اتهامات شفهية في وصف اجتماع ترامب البيضاوي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الذي كشف خلاله ترامب على ما يبدو استعلامات خطيرة، فإن ذلك ليس مضمونا.

وهذا التحول في المسؤولية يثير أيضا تحديات عملية خطيرة. ماذا يحدث، على سبيل المثال، عندما تتناقض كلمات ترامب مع كلمات أحد "الكبار" في حكومته؟ وفي الآونة الأخيرة، بعد أن أكد ترامب أن كوريا الجنوبية يجب أن تدفع ثمن مليار دولار لنشر نظام الدفاع الصاروخي على أراضيها، دعا ماكماستر رئيس الأمن القومي في كوريا الجنوبية للتعهد بأن الولايات المتحدة سوف تتحمل التكاليف.

ومع ذلك، فإن المشكلة الأكبر في هذا هي التقليل من قيمة الرئاسة نفسها. يبدو ترامب مرتاحا لكونه يعمل كما لو كان رئيسا صوريا. أثناء حملته الانتخابية، أفادت التقارير أنه يعتزم تعيين نائبه المسؤول عن السياسة الداخلية والخارجية، مع الاحتفاظ بالمسؤولية لمجرد "جعل أمريكا عظيمة مرة أخرى".

هذا الموقف ضعيف. فالرئيس الأمريكي صوت منفرد في الشؤون العالمية. وأيا كان التآكل الذي أصاب الموقف، يبقى صحيحا أنه عندما يتحدث الرئيس الأمريكي، الكل يستمع. ولا ينبغي إهدار تلك السلطة على تغريدات شنيعة ومسيرات هائجة. لا بد من استخدامها لقطع شوط القرن الحادي والعشرين في الشؤون الدولية وممارسة تأثير الاستقرار على العالم.

لم يفت الأوان على ترامب أن يتصرف كزعيم، وأن يتطلع إلى الأمر من نواحي مختلفة ويتحدث بوضوح مع العالم. ويتعين عليه أن يبدأ الآن، بينما يقوم بزيارته الأولى إلى الخارج مثل زيارات إلى قمم الناتو والمجموعة 7. في مواقفه السابقة، في السعودية وإسرائيل، قد يكون قد انتقل، هامشيا، في هذا الاتجاه.

وقد عمل مضيفو ترامب، وخاصة حلف شمال الأطلسي، بجد لخلق جو لمثل هذا التحول. وهم يدركون أنه في الوقت الذي تضغط فيه المؤسسات في كل مكان على أن تظل ذات صلة، لا يمكننا أن نفقد ركيزة من ركائز النظام العالمي، وذلك ببساطة بسبب ميول رجل ليس لديه خبرة. ولذلك، يجب علينا أن نفعل كل ما في وسعنا لمساعدة ترامب - إن لم يكن لتحقيق النجاح، فعلى الأقل لتجنب الانهيار.

وبطبيعة الحال، عندما ينتهج ترامب سياسة عنيدة، يجب أن نقاوم. وعندما يتصرف ضد مصالح أو قيم الآخرين، يجب أن نتصدى للأمر. وعندما يسيء، يجب أن ندافع. لكن العالم لا يستطيع أن يجلس ويشاهد مؤسسة الرئاسة الأمريكية وهي تتفكك.