Trump in Europe Thierry Charlier/Getty Images

هل سيوحد ترامب أوروبا؟

باريس - إلى جانب تغريداته الغريبة على تويتر، يُشكل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحديا حقيقيا لأوروبا، ولكن هذا التحدي  لا يمكن تحديده  دائما  بسهولة، حيث يوجد فرق بين ما يقول ترامب، وما تفعله إدارته، وما يقول له الكونغرس القيام به. في الواقع، في الأسبوع الماضي فقط، لم يُمنح ترامب أي خيار سوى التوقيع على مشروع قانون يفرض عقوبات جديدة على روسيا كان قد عارضه بشدة.

وعلاوة على ذلك، تختلف قدرة الاتحاد الأوروبي على العمل الجماعي من قضية إلى أخرى. يمكن لأوروبا أن تتحد معا بشأن قضايا الطاقة الناعمة مثل التجارة والمناخ؛ ولكن أمنها ودفاعها يعتمدان إلى حد كبير على العلاقة الفرنسية الألمانية، التي لم تكن أبدا أكثر أهمية مما هي عليه اليوم.

وأطلق ترامب هجوما على التجارة المتعددة الأطراف فور تسلمه منصبه. وتخلى عن الشراكة عبر المحيط الهادئ التى تضم 12 دولة، وانسحبت الولايات المتحدة من المفاوضات حول الشراكة التجارية والاستثمارية عبر الاطلنطى (تيب) مع الاتحاد الاوروبى، الامر الذى كان سيخلق سوقا شاسعة فى شمال الاطلنطى. وهذا يضع الاتحاد الأوروبي في حالة ترقب، لأنه أكثر اعتمادا من الولايات المتحدة على التجارة، وخاصة على هيئة تسوية المنازعات التابعة لمنظمة التجارة العالمية، والتي قد تحاول إدارة ترامب تجاوزها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/qaktaXZ/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.