Trump in Japan Kiyoshi Ota/Getty Images

فرصة ترامب في آسيا

واشنطن – يقوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بزيارته الرسمية الأولى لآسيا بعد عام من انتخابه. وسوف تركز الجولة التي ستستمر 12 يوما في خمسة بلدان - وهي أطول رحلة خارجية لترامب حتى الآن - وفقا للإحاطات الرسمية على تخفيف الشكوك حول موثوقية الولايات المتحدة وزعيمها. وبالنظر إلى التحديات والإمكانات بالنسبة للولايات المتحدة في آسيا، هذا هدف غير طموح.                      

سيبدأ ترامب رحلته من خلال تعزيز تحالفات أمريكا مع اليابان وكوريا الجنوبية - التحالفات التي سبق له أن أهملها واستخف بها، وخاصة خلال حملته الانتخابية. والهدف من ذلك هو دعم مطالبته التي سيؤكدها مجددا عندما يصل إلى بيجن بأن تفي الصين بتعهداتها في مجلس الأمن الدولي بتشديد العقوبات على كوريا الشمالية.

بعد ذلك سيتوجه ترامب إلى لفيتنام والفلبين. ومن الضروري إقامة علاقات وثيقة مع كلا البلدين لدعم الجهود الأمريكية الجارية لتحدي النفوذ المتزايد للصين في جنوب شرق آسيا. وكان لإدارة الرئيس باراك أوباما نتائج متباينة في التنافس على النفوذ مع الصين. وقد أشار مسؤولو إدارة ترامب مؤخرا إلى أن الولايات المتحدة قد تضع، في مرحلة ما، إستراتيجية جديدة لمنطقة الهند والمحيط الهادئ بأسره.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/sYcied8/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.