Paul Lachine

عودة ساسة الأجهزة الأمنية الروسية السابقة

ستوكهولم ـ أعلن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتن مؤخراً أن روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان تخلت عن محادثاتها المنفردة للالتحاق بعضوية منظمة التجارة العالمية. وبدلاً من ذلك ستسعى هذه البلدان إلى دخول التجارة العالمية باعتبارها اتحاداً جمركياً موحداً. وفي الواقع العملي فإن الأمر يبدو وكأن روسيا قررت التراجع عن فكرة الالتحاق بعضوية منظمة التجارة العالمية ـ وهو تغير هائل في اتجاه الاستراتيجية الروسية.

كان لهذا البيان الذي ألقاه بوتن وقع الصاعقة. فقبل يومين كان الممثل التجاري للولايات المتحدة رون كيرك والمفوضة التجارية لدى الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون قد أتـما بنجاح المحادثات الخاصة بالتحاق روسيا بعضوية منظمة التجارة العالمية مع نائب بوتن الأول إيجور شوفالوف ، ووزير المالية أليكسي كودرين ، ووزيرة الاقتصاد والتنمية إلفيرا نابيولينا . وفي الثالث من يونيو/حزيران كان بوتن قد أعلن عن ثقته في انضمام روسيا العاجل إلى منظمة التجارة العالمية.

ويبدو أن المفاجأة التي أصابت قادة بيلاروسيا وكازاخستان إزاء تصريح بوتن لم تكن أقل قوة، خاصة وأن روسيا كان قد فرضت للتو حظراً شبه كامل على الواردات من منتجات الألبان القادمة من بيلاروسيا، وذلك في إحدى مناورات لعبة الحماية. وبعد ستة عشر عاماً من المفاوضات بدا الأمر وكأن روسيا مستعدة للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية في غضون بضعة أشهر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/hV3A4mm/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.