Cyber defense Florian Gaertner | getty images

مواجهة داعش على الانترنت

واشنطن العاصمة – على خلفية تنفيذ الولايات المتحدة وحلفائها لعمليات القصف الجوي في العراق وسوريا سوف تستعد الدولة الإسلامية (داعش) المستهدفَة للرد على جبهة أخرى. ومن خلال نقل المعركة إلى الفضاء الإلكتروني، سيحصل تنظيم داعش على مزايا عديدة من هذه الحرب الغير متناسقة ما لم تنظم الولايات المتحدة نفسها لمواجهة جهود هذه الجماعة الإرهابية.

وأضحى الدخول في حرب إلكترونية أمرا غير مستبعد، حتى بالنسبة للفاعلين غير الحكوميين. وحتى في حالة إذا لم تكن لتنظيم داعش القدرة حاليا على تنفيذ هجمات على شبكة الانترنيت، فمن غير المحتمل أن يجد صعوبة في تجنيد أتباع من ذوي الخبرة المطلوبة. في الماضي، قامت المنظمات الإرهابية والمتمردة الأخرى، بما في ذلك تنظيم القاعدة بفعل الشيء نفسه. ويوجد بالتأكيد مرتزقة الانترنيت ومتعاطفون ومستقلون للقيام بهذا الأمر إذا كانت الأجرة مغرية.

وقد حذر الخبراء أن داعش يمكن أن يدمر البنية التحتية غير المحمية أو المساكن الخاصة. وتترك مئات الآلاف من أنظمة التحكم الصناعية والتجارية، بما في ذلك النمو السريع ل"إنترنت الأشياء"، مساحات واسعة من الحياة اليومية عرضة للاضطراب. والشيء المثير للقلق كثيرا هو التحذير الذي أطلقته "مبادرة التهديد النووي"، وهي منظمة غير ربحية مهتمة بتعزيز الأمن العالمي، وذلك لعدم وجود الحماية الكافية للعديد من المنشآت النووية المدنية والعسكرية ضد هجمات محتملة للانترنيت.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/sDNGzkt/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.