Paul Lachine

إسرائيل تهدر فرصة هجوم السلام

تل أبيب ــ حتى قبل أن يبدأ وقف إطلاق النار الأخير، بات من الواضح أن المعضلة التي تواجه إسرائيل في غزة تستلزم ما هو أكثر من مجرد تطوير حلول عسكرية في التصدي للتحدي الذي تفرضه حركة حماس. والسؤال الحقيقي هو ما إذا كانت قيادات إسرائيل قادرة على استخدام أدوات جديدة غير عسكرية في معالجة الغضب المناهض لإسرائيل الذي اكتسب زخماً جديداً في مختلف أنحاء المنطقة في أعقاب الربيع العربي. والآن، وبعد نجاح فلسطين الباهر في الحصول على وضع الدولة المراقبة في الأمم المتحدة، أصبحت معضلة إسرائيل حادة بشكل خاص.

لقد أدارت إسرائيل مواجهتها الأخيرة مع حماس في سياق إقليمي تغير جذرياً منذ اجتياحها السابق لغزة في "عملية الرصاص المصبوب" عام 2008. فكان صعود الأنظمة الإسلامية في مختلف أنحاء العالم العربي، والتحول اللاحق الذي طرأ على التحالفات الإقليمية، سبباً في زيادة عزلة الدولة اليهودية. والآن تدعم القوى الإقليمية الكبرى، مثل مصر وتركيا وقطر، حركة حماس التي أصبحت أكثر جرأة، والتي بات أسمى أهدافها الآن يتلخص في تعزيز شرعيتها الدولية المتزايدة وتهميش السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.

والواقع أن إسرائيل الآن تغوص حتى رقبتها في فخ استراتيجي، ليس فقط بسبب الربيع العربي، بل وأيضاً بسبب أخطائها الدبلوماسية الفادحة، وخاصة تفكك تحالفها مع تركيا. ولم يعد يفيدها الآن أن تستعرض عضلاتها العسكرية؛ فلا شيء غير دبلوماسية السلام القوية قادر على إنهاء عزلة إسرائيل. ولكن من المؤسف أن قادة إسرائيل غير قادرين على استحضار حنكة رجال الدولة اللازمة لإدارة عملية إعادة ضبط الأوضاع الاستراتيجية الجارية الآن في المنطقة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/vPmjFXN/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now