Kambou Sia ( Stringer)/ Getty Images

وظائف التكنولوجيا لصالح أفريقيا

كيغالي - ما هي القيمة المضافة التي يوفرها الاٍقتصاد الرقمي لأفريقيا؟ اٍن أكبر شركات التكنولوجيا لديها استراتيجياتها الخاصة من أجل ولوج منتجاتها الأسواق الأفريقية، لكن عددا قليلا منها فقط لديه خطط لتوفير ما يحتاجه الأفارقة حقا: مناصب شغل في اقتصاد المستقبل.

ومن المتوقع أن يرتفع عدد سكان أفريقيا من 1.2 مليار إلى 2.4 مليار نسمة بحلول عام 2050. وخلال هذه الفترة، سوف يستخدم عمالقة التكنولوجيا في السليكون فالي ومحاور أخرى مخزوناتهم النقدية لتحويل الاٍقتصاد العالمي، من خلال الاٍبتكارات مثل سيارات ذاتية القيادة، والتعديل الوراثي، وحتى استعمار الفضاء.

حتى الآن لا توجد هناك آفاق للأفارقة المهتمين بلعب أي دور في تحديد كيفية تأثير هذه التقنيات على حياتهم. إن صورة التكنولوجيا لا تتغير في أي مكان. لكن المنتجات الرقمية المجانية مفيدة للغاية. بعض الابتكارات - مثل البريد الإلكتروني، ورسم الخرائط، ووسائل التواصل الاجتماعي- لها تأثير كبير. ولكنها نادرا ما تترجم إلى ملكية محلية. وحتى مع ارتفاع عائدات التكنولوجيا في القارة، لا تنشأ وظائف في ميدان التكنولوجيا التكنولوجيا لفائدة الأفارقة. في الواقع، يمكن أن تواجه سيليكون فالي قريبا ردة فعل مماثلة لردة فعل هوليوود لفشلها في تشجيع المواهب السوداء.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/xuihXWW/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.