0

وظائف التكنولوجيا لصالح أفريقيا

كيغالي - ما هي القيمة المضافة التي يوفرها الاٍقتصاد الرقمي لأفريقيا؟ اٍن أكبر شركات التكنولوجيا لديها استراتيجياتها الخاصة من أجل ولوج منتجاتها الأسواق الأفريقية، لكن عددا قليلا منها فقط لديه خطط لتوفير ما يحتاجه الأفارقة حقا: مناصب شغل في اقتصاد المستقبل.

ومن المتوقع أن يرتفع عدد سكان أفريقيا من 1.2 مليار إلى 2.4 مليار نسمة بحلول عام 2050. وخلال هذه الفترة، سوف يستخدم عمالقة التكنولوجيا في السليكون فالي ومحاور أخرى مخزوناتهم النقدية لتحويل الاٍقتصاد العالمي، من خلال الاٍبتكارات مثل سيارات ذاتية القيادة، والتعديل الوراثي، وحتى استعمار الفضاء.

Aleppo

A World Besieged

From Aleppo and North Korea to the European Commission and the Federal Reserve, the global order’s fracture points continue to deepen. Nina Khrushcheva, Stephen Roach, Nasser Saidi, and others assess the most important risks.

حتى الآن لا توجد هناك آفاق للأفارقة المهتمين بلعب أي دور في تحديد كيفية تأثير هذه التقنيات على حياتهم. إن صورة التكنولوجيا لا تتغير في أي مكان. لكن المنتجات الرقمية المجانية مفيدة للغاية. بعض الابتكارات - مثل البريد الإلكتروني، ورسم الخرائط، ووسائل التواصل الاجتماعي- لها تأثير كبير. ولكنها نادرا ما تترجم إلى ملكية محلية. وحتى مع ارتفاع عائدات التكنولوجيا في القارة، لا تنشأ وظائف في ميدان التكنولوجيا التكنولوجيا لفائدة الأفارقة. في الواقع، يمكن أن تواجه سيليكون فالي قريبا ردة فعل مماثلة لردة فعل هوليوود لفشلها في تشجيع المواهب السوداء.

وتعترف شركات التكنولوجيا بأهمية أفريقيا، والتي سوف تمثل قريبا ربع الشباب في العالم. الشركات الآسيوية مثل سامسونج وهواوي تنشط في القارة، ومن المرجح أن تتفوق على منافسيها الأمريكيين  في السباق نحو إدخال إنترنت الأشياء الأكثر تطورا. مايكروسوفت و IBM أي ب م  لديهما برامج  تستهدف أفريقيا، وأعلنت جنرال إلكتريك أنها تسعى لتحويل نفسها إلى "العملاق الصناعي الرقمي" في القارة. وحصلت تويتر، والفيسبوك، وجوجل على حصة الأسد من حركة المرور الرقمية في أفريقيا وبدون تكلفة  تقريبا.

ومع ذلك، نسجل غياب شركة آبل تقريبا في القارة ، مع حصة في السوق تبلغ أقل من 3٪ (حيث مبيعات آيفون أقل بكثير من مبيعات بلاك بيري). ولم تعط الشركة أي إشارة على أنها تعتزم تصميم أي منتج يكون في متناول الأفارقة.

عندما يتعلق الأمر بالوظائف، تبدو كل شركة للتكنولوجيا منقطعة عن محيطها مثلها مثل أبل. عدد العاملين الأميركيين الأفارقة في تويتر، والفيسبوك، وجوجل لا يتعدى مجموع ركاب طائرة A380 واحدة. أما المديرون التنفيذيون الذين ولدوا في  أفريقيا  ويشتغلون في هذه الشركات وشركات التكنولوجيا الأخرى فهم أكثر ندرة – وحتى أولئك الذين وجدوا فرص عمل غالبا ما تكون عندهم خيبة أمل. "من الصعب بمكان أن تكون إطارا أفريقيا عاليا في شركة بالسليكون فالي"، وقال مدير قسم التكنولوجيا الأفريقي الأصل في مقابلة مع واحد منا. "تغادر عملك لأنك تتعب من الصراع من أجل الاهتمام والسلطة، ويتم تذكيرك كم أنت محظوظ بالعمل لديهم."

في أفريقيا، توجد سوق العمل في وضع  كارثي. مثلا لا يتوفر تويتر على مراكز في أفريقيا. وتوظف جوجل فقط نحو 100 شخص في القارة. ويٌشغل مكتب الفيسبوك الوحيد في أفريقيا أقل من 50 شخصا - لا يكاد يكفي لتشغيل سوق ممتاز متوسط.

وحتى إذا كان أحد يتجاهل ممارسات التوظيف الضيقة، تظل المسافة بين توافر منتجات التكنولوجيا وتوفر الوظائف التكنولوجية في أفريقيا شاسعة . وقد خططت فايسبوك لتوظيف المواهب من ذوي الخبرة فقط (المغتربين دائما تقريبا) - المشاريع المستهدفة هي مثل الفيسبوك والأنترنت.

وبقصد التفاخر، تدعى شركات التكنولوجيا بأنها تخلق فرص شغل في أفريقيا، مروجة لبرامج التدريب وللمسابقات من أجل التشغيل. وصرحت شركة جوجل بوعود لتدريب مليون من الأفارقة في المهارات الرقمية. ولكن ما هي قيمة التدريب التقني إذا لم تكن هناك وظائف التكنولوجيا أصلا؟

Support Project Syndicate’s mission

Project Syndicate needs your help to provide readers everywhere equal access to the ideas and debates shaping their lives.

Learn more

ويٌقال للخريجين الأفارقة الشباب في العلوم والرياضيات والهندسة إنه بإمكانهم أن يصبحوا أصحاب مشاريع. لكن القارة تفتقر إلى رأس المال، وإلى قاعدة الزبناء، وإلى المواهب التي تعطي رجال الأعمال في الاقتصادات المتقدمة على الأقل فرصة لنجاح الشركات التكنولوجية المبتدئة. وبدون تطوير المهارات لخلق فرص ولوج وظائف جيدة فإن الخريجين الأفارقة سيتراجعون وسوف يصابون بالإحباط.

تقديم فرص شغل حقيقية لبناء قوة عاملة محلية هو بمثابة عمل جيد. وهذا هو السبيل الوحيد لبلوغ مستوى مستدام في السوق الأفريقية - وسيكون أيضا أفضل مصدر لرجال الأعمال الأفارقة مستقبلا.