Researcher looks through a microscope LOIC VENANCE/AFP/Getty Images

معالجة قضية المساواة بين الجنسين في مجال العلوم

وغوفردهان مهتا

لندنقبل عامين، قررت الأمم المتحدة تخصيص يوم 11 شباط / فبراير من كل عام للاحتفال باليوم الدولي للمرأة والفتاة في مجال العلوم. وبينما نقترب من الاحتفال بهذا اليوم مرة أخرى، ينبغي أخذ بعين الاعتبار مساهمات النساء العالمات التي لا تعد ولا تحصى في العلوم والتكنولوجيا.

والأهم من ذلك هو معرفة السبب وراء قرار الأمم المتحدة في المقام الأول. فقد واجهت المرأة حواجز كبيرة منذ فترة طويلة في سعيها إلى المهن العلمية، ولذلك يجب على المجتمع العلمي العالمي تجديد  الالتزام لجعلها شريكة متساوية في البحث عن المعرفة البشرية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/hUAseOw/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.