2

أفريقيا ضد المحكمة الجنائية الدولية

نيويورك- لقد سلمت حكومة الرئيس جاكوب زوما في جنوب أفريقيا بتاريخ 19 أكتوبر مستندات للإمم المتحدة للتعبير عن نيتها الإنسحاب من المحكمة الجنائية الدولية وهذا القرار كان مفاجئا للعديد من المراقبين والمهتمين بشؤون المحكمة الجنائية الدولية .

وقبل ذلك بأسبوع كانت بوروندي أول دولة عضو تنسحب من المحكمة الجنائية الدولية وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أشارت إلى أنها ستحقق وربما ستوجه الإتهام لمسؤولين حكوميين بعد أن ألقى الرئيس البوروندي بيير نكورونزيزا ببلاده في أتون الإضطرابات وذلك عندما رشح نفسه لفترة رئاسية ثالثة بما يخالف الدستور .

لقد لقي الكثير من الناس مصرعهم في الإضطرابات التي تسبب بها نكورونزيزا مما أعطى لنكورونزيزا وغيره من المسؤولين الحافز للإنسحاب من المحكمة الجنائية الدولية ولكن لا توجد خطط لتوجيه إتهامات في جنوب أفريقيا مما أثار دهشة الجميع من دوافع القرار الذي أتخذته حكومة جنوب أفريقيا .

إن الإنسحاب من المحكمة الجنائية الدولية ليس بالأمر السهل فطبقا لميثاق روما لسنة 2002 والذي أسس المحكمة فإن البلد يبقى عضو في المحكمة الجنائية الدولية لمدة سنة واحدة على الأقل بعد أن يخطر الأمم المتحدة بنيته الإنسحاب وبالإضافة إلى ذلك فإن البلد مطالب بالإستمرار بالتعاون مع المحكمة الجنائية الجدولية فيما يتعلق بأية إجراءات قضائية بدأت قبل تاريخ سريان مفعول الإنسحاب .