5

الغزل الروسي مع الفاشية

موسكو- لقد وجد صناع السياسة الغربية مؤخرا أن من الصعوبة بمكان تصنيف النظام السياسي الروسي حيث لجأؤا في كثير من الأحيان إلى عبارات غامضة مثل "الديمقراطية غير الليبرالية" أو "السلطوية ".

يجب تصنيف النظام الروسي على أنه فاشي بدائي – أي أكثر ترويضا من الدول الفاشية الأوروبية  خلال العشرينات والثلاثينات ولكنه ما يزال يضم العناصر الرئيسية لتلك الأنظمة . إن تلك العناصر تضم هيكل الإقتصاد السياسي الروسي وتمجيد الدولة كمصدر للسلطة الأخلاقية والنهج الروسي الخاص فيما يتعلق بالعلاقات الدولية .

لقد كتب مؤرخ جامعة كولومبيا روبرت باكستون في كتابه تشريح الفاشية :

 " يمكن تعريف الفاشية على إنها شكل من أشكال السلوك السياسي الذي يتصف بالإنشغال الذي يصل لمستوى الهوس بإنحدار المجتمع أو الإذلال أو التصرف كضحية وضمن مجموعات متشددة تعويضية تعبر عن الوحدة والطاقة والطهارة ويوجد فيها حزب جماهيري يضم متمردون قوميون ملتزمون يعملون بتعاون فعال وغير مريح مع النخب التقليدية  كما يتخلى هذا الحزب عن الليبراليات الديمقراطية ويسعى بعنف انقاذي وبدون قيود أخلاقية أو قانونية لتحقيق أهداف تتضمن التطهير الداخلي والتوسع الخارجي."