Full moon over White House.

مشروع الطاقة النظيفة الرائد

نيويورك- لقد اثار الرئيس جون كينيدي في مايو 1961 ضجه في امريكا والعالم بهذه الكلمات : " انا مؤمن ان هذه الامه يجب ان تلتزم قبل نهاية هذا العقد بتحقيق هدف انزال رجل على القمر واعادته سالما الى الارض" وبعد تلك الكلمات بثماني سنوات فقط تمكنت ناسا من تحقيق ذلك وبفوائد جمه للعلم والتكنولوجيا والاقتصاد العالمي واليوم حددت مجموعة من كبار العلماء والمبتكرين والاقتصاديين المشروع الرائد لهذه الحقبه وهو استبدال الوقود الاحفوري بتقنيات الطاقة النظيفة خلال هذا الجيل .

منذ ان قامت مجموعة من القادة المتخصصين بالسياسات من المملكة المتحدة باطلاق برنامج ابولو العالمي لمحاربة التغير المناخي في وقت مبكر من هذا العام تحمست انا والكثير غيري لتبني هذه المشروع. ان هذا البرنامج والذي سمي تيمنا ببعثة ناسا للقمر مبني على اساس فكرة " التغيير التقني الموجه" أي بعبارة اخرى من خلال جهود واعيه تدعمها اموال عامه فإنه يمكننا توجيه تطوير التقنيات المتقدمة اللازمة من اجل تحقيق سلامة ورفاهية الانسانية . تأتي الطاقة النظيفة على رأس القائمة مما سوف يمكننا من تجنب الاحتباس الحراريالذي يتسبب به احراق كميات هائله من الفحم والنفط والغاز حول العالم.

ان مشروع مسارات ازالة الكربون العميق قد اظهر ان مستقبل بكربون منخفض في متناول ايدينا مع تحقيق فوائد ضخمة بتكلفة متواضعه للغايه وفي الولايات المتحدة الامريكية على سبيل المثال فإن تخفيض الانبعاثات بنسبة 80% بحلول سنة 2050 ليس ممكنا فحسب بل سيتطلب فقط نفقات اضافية تصل لحوالي 1% من الناتج المحلي الاجمالي كل سنة والمنافع – بما في ذلك مناخ اكثر امنا وبنية تحتيه اكثر ذكاءا ومركبات افضل وهواء انظف- ستكون كبيرة للغاية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/DFAEIq1/ar;