roubini164_ Michael M. SantiagoGetty Images_inflation fed policy Michael M. SantiagoGetty Images

لا تراهن على هبوط هادئ

نيويورك- في عام 2021، ركز الجدل الكبير بشأن مستقبل الاقتصاد العالمي على ما إذا كان ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة وغيرها من الاقتصادات المتقدمة مؤقتًا أم مستمرًا. وكانت البنوك المركزية الرئيسية ومعظم الباحثين بشأن "وول ستريت" يضمون أصواتهم ل"فريق التضخم المؤقت". إذ أعزوا المشكلة إلى التأثيرات الأساسية والاختناقات المؤقتة في العرض، مما يعني ضمناً أن معدل التضخم المرتفع سرعان ما سيتراجع إلى النطاق الذي تستهدفه البنوك المركزية والمحدد في 2٪.

وفي الوقت نفسه، جادل "فريق التضخم المستمر"- بقيادة لورانس إتش سامرز، من جامعة هارفارد، ومحمد أ. العريان من كلية كوين بجامعة كامبريدج، وخبراء اقتصاديين آخرين أن التضخم سيظل مرتفعا، بسبب فورة في النشاط الاقتصادي ناتجة عن الطلب الكلي المفرط. وكان هذا الطلب مدفوعًا بثلاث قوى: السياسات النقدية المتساهلة باستمرار، والسياسات المالية التحفيزية المفرطة، والتراكم السريع لمدخرات الأسر أثناء الوباء، مما أدى إلى الطلب المتراكم بمجرد إعادة فتح الاقتصادات.

وبالنسبة لي، فقد كنت مع فريق التضخم المستمر. ولكنني قلت بأنه بالإضافة إلى الطلب الكلي المفرط، تساهم العديد من صدمات العرض الكلي السلبية في ارتفاع التضخم- بل، في الركود التضخمي (انخفاض النمو إلى جانب ارتفاع التضخم). وأدت الاستجابة الأولية لـكوفيد-19 إلى الإغلاق، مما تسبب في اضطرابات كبيرة في سلاسل التوريد العالمية، وانخفاض العرض في مجال القوى العاملة (خلق سوق عمل محدود إلى حد كبير في الولايات المتحدة). ثم تعرض العرض لصدمتين إضافيتين هذا العام: الغزو الروسي الوحشي لأوكرانيا، الذي أدى إلى ارتفاع أسعار السلع (الطاقة والمعادن الصناعية والأغذية والأسمدة)، واستراتيجية "صفر كوفيد" التي اعتمدتها الصين للتصدي لمتغير "أوميركرون"، والتي أدت إلى جولة أخرى من الاختناقات في سلسلة التوريد.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/JjgqnQSar