1

الاستفادة من التعليم العالي

بيركلي- ان التعليم العالي هو استثمار عظيم علما ان كل سنة اضافية من التعليم ما بعدالثانوي تجني عائد تصل نسبته الى 10-15% بالمعدل. بالنسبة لخريجي الجامعات هذا يعني مئات الالاف من الدولارت على مدى العمر ولكن للاسف فإن الطلاب الذين يطمحون للحصول على تعليم عالي وخاصة من العائلات محدودة الدخل والمدارس الثانوية ذات الاداء الضعيف يفتقرون للمعلومات التي يحتاجون اليها من اجل عمل خيارات حكيمه عن الاماكن التي سيذهبون اليها وماهية الدراسة التي سيختارونها من اجل زيادة العائد على استثمارهم .

أما في الولايات المتحدة الامريكية فإن ادارة الرئيس باراك اوباما تحاول ان تسد الفجوة المعلوماتية باستخدام بطاقة نتائج الكليات وهي عبارة عن قاعدة بيانات يمكن البحث فيها بسهولة للحصول على معلومات غير منحازه عن اداء وتكلفة المعاهد الامريكية العامة والخاصة التي تقدم تعليم ما بعد الثانوي وعوضا عن اقتراح ترتيب عام للمعاهد مبني على اساس مقياس مركب من مؤشرات رئيسيه فإن قاعدة البيانات تعطينا بيانات مفصلة تغطي خمس فئات عريضه وهي التكلفة وديون الطلاب والسداد ومعدلات اكمال الدراسة والدخل في مرحلة ما بعد الجامعة وكيفية التعامل مع الطلبة المحرومين .

Chicago Pollution

Climate Change in the Trumpocene Age

Bo Lidegaard argues that the US president-elect’s ability to derail global progress toward a green economy is more limited than many believe.

ان توفير البيانات الفيدرالية بشكل سلس الى القطاع الخاص وتشجيع البرامج الابتكاريه المفتوحة من اجل التعامل مع التحديات الاجتماعية تحمل بصمات حكومة اوباما. يحسب الصحفيون الارقام على بطاقة نتائج الكليات من اجل اقتراح الترتيب والتوصيات ومن المؤكد ان يتبع ذلك بعض الافكار لفرص تجارية جديدة.

ان بطاقة نتائج الكليات هي خطوة كبيرة للامام بالنسبة للشفافية فهي لن تساعد الطلاب وعائلاتهم على عمل خيارات افضل فحسب بل انها سوف تحفز المعلمين وصناع السياسات في الحكومة على الحوار الذي يشجع الابحاث والابتكار كما انها سوف تضغط على المعاهد ذات الاداء الضعيف للتحسن.

بالنسبة للطلاب فإن هذه المعلومات لا تقدر بثمن فلقد وجدت ايزابيل ساوهيل وستيفاني اون من معهد بروكنغز ان هناك اختلافات كبرة في العائد حسب المعهد والتخصص الرئيسي فبينما تؤدي الدرجة الجامعية لمدة اربع سنوات بالمعدل الى دخل اضافي على مدى الع��ر يصل الى 570000 دولار امريكي فإن العوائد على الاستثمار هي في الواقع سلبية لمعهد من كل خمس معاهد في العينة التي اختاروها والتي وصلت الى 853 معهد . لقد استنتج بيتر كابيلي من جامعة بنسلفانيا كذلك ان واحد من كل اربعة برامج تحقق عوائد سلبية للطلاب كما ان هناك اختلاف كبير في العائد ضمن البرامج التي تعرض درجات جامعية مساعدة

( عادة ما تكون مدة الدراسة سنتين بعد التعليم الثانوي ) والتعليم المهني.

في الوقت نفسه فإن تكاليف الرسوم الدراسية تتزايد بشكل اسرع من دخول الاسرة المتوسطة بشكل عام . لقد زادت الديون المترتبه على قروض الطلاب بمقدار اربعة اضعاف منذ 2010 حيث تصل في الاجمالي الان الى اكثر من تريليون دولار امريكي والاسوأ من ذلك ان العديد من الكليات الاغلى وخاصة الخاصة والمعاهد الربحية- لديها معدلات تخرج منخفضة. لقد وجد الباحثون في وزارة الخزانة الامريكية ومعهد بروكنجز مؤخرا ان 70% من الطلاب الذي تخلفوا عن سداد ديونهم بعد تركهم للكليات سنة 2011 جاءوا من معاهد غير تقليدية ومعظمها جامعات ربحية.

ان هذه المشاكل تثير مسألة حتمية تطوير نماذج جديدة من اجل توصيل التعليم وفي هذا السياق يمكن للفيدرالية التقدمية اي ان تقوم الحكومة الفيدرالية بتحديد الاهداف المتعلقة بالاداء والقدرة على تحمل التكاليف والوصول ومسائلة مقدمي الخدمة بالاضافة الى تحفيز المؤسسات الخاصة والعامة على مستوى الدولة ومحليا للابتكار-ان تلعب دورا حيويا.

ان المتشككين من المحافظين يجادلون بإن التعليم العالي هو مسألة تخص الولايات وليس الحكومة الفيدراليةولكن الحكومة الفيدرالية تلعب بالفعل دورا ماليا رئيسيا في التعليم العالي وبينما تتحمل الولايات معظم الانفاق العام على التعليم العالي فإن الحكومة الفيدرالية تمول جزءا كبيرا من ذلك الانفاق عن طريق قروض مضمونة ومنح للطلاب.

ان المشكلة هي ان مؤسسات التعليم العالي-الخاصة والعامة- والتي تحصل على مستويات كبيرة من الدعم الفيدرالي غير خاضعة للمساءلة وفي الوقت نفسه خفضت العديد من الولايات من الانفاق العام على التعليم العالي وحاولت ان تعوض الفرق عن طريق رفع الرسوم واجبار الطلاب على اخذ قروض ممولة قيدراليا .

ان وجود سياسه فيدرالية تقدمية ومصممة بعناية للتعليم الحالي سيعمل على تحديد الاهداف لمؤشرات الاداء الرئيسية- على اساس الاجراءات التي ابرزت في بطاقة نتائج الكليات-ومكافأة الولايات التي تحرز تقدم باتجاه تحقيق تلك الاهداف. ان مثل هذه السياسة سوف تشجع وتمول جهود الولاية من اجل اختبار مقاربات جديدة لتوسيع القدرة على الوصول وزيادة معدلات التخرج وتحسين النتائج بالنسبة للطلاب خلال حياتهم.

ان الاقتراحات الاصلاحية المتعلقة بالتعليم العالي لمرشحة الرئاسة الامريكية هيلاري كلينتون تعكس هذه المقاربة الفيدرالية التقدمية . ان "ميثاق الكليات" الذي تقدمت به يعطي منح فيدرالية الى الولايات لو التزمت ونجحت في احتواء نفقات التعليم العالي بما في ذلك الالتحاق المجاني في كليات المجتمع التي تكون الدراسة فيها لسنتين.

ان العديد من معاهد التعليم العالي تختبر بالفعل تلك النماذج الجديدة. لقد نشرت جامعة ولاية اريزونا مجموعة من التقنيات على الانترنت بالاضافة الى برامج المراقبة من اجل ابقاء الطلبة على المسار الصحيح ومنذ سنة 2008 انخفضت تكلفة جامعة ولاية اريزونا للخريج ( والتي تشمل انفاق الولاية والرسوم الجامعية) من 68 الف دولار امريكي الى 56 الف دولار امريكي وفي العام الماضي انضمت جامعة ولاية اريزونا الى ستاربكس من اجل السماح لموظفي الشركة بإكمال دراساتهم الجامعية مجانا على الانترنت وفي الوقت نفسه زاد معدل التخرج بشكل عام من 33% الى 49%.

ان من المبتكرين الواعدين الاخرينجامعة وسترن جافرنرز وهي مؤسسة غير ربحية خاصة على الانترنت تم تأسيسها من قبل 19 حاكم ولاية وهي تخدم حوالي 58 الف طالب في طول الولايات المتحدة الامريكية وعرضها. تعرض جامعة وسترن جافرنرز برامج للحصول على درجات جامعية معتمده في مجالات تمتد من التعليم والتمريض الى ادارة الاعمال. لقد تمكنت جامعة وسترن جافرنرز بتركيزها على اكتساب كفاءات محددة عوضا عن مقدار الوقت الذي يمضيه الطالب في الصف الدراسي من ان تحقق المرونة باسعار تشجيعية حيث ان البرنامج بدوام كامل بما في ذلك كتب الدراسة والمستشار التعليمي يكلف حوالي 6 الاف دولار امريكي بالسنة.

Fake news or real views Learn More

ان الفيدرالية التقدمية يمكن ان تبني كذلك على الابتكارات المحلية وعلى مستوى الدولة من اجل تحسين القدرة على الوصول. لقد تمكنت ولاية تينيسي وهي ولاية يقودها الجمهوريون من جذب اهتمام علىمستوى الدولة ببرنامج يعنى بخريجي المدارس الثانوية حيث يعرض رسوم مجانية في اي كلية مجتمع . ان هذا البرنامج ممول من يانصيب الولاية وهو يقرب تينيسي اقرب من اية ولاية اخرى من اجل جعل كلية المجتمع شاملة وعامه مثل المدرسة الثانوية.  لقد اشار اوباما الى تينيسي كمصدر الهام لاقتراحه بجعل رسوم كليات المجتمع مجانية على مستوى الدولة.

ان الفيدرالية التقدمية توفر طريقا من اجل الاستفادة من هذه الابتكارات والبناء عليها. ان بإمكان الحكومة الفيدرالية تحديد التوجه الاستراتيجي وتأسيس الاهداف القابلة للقياس ورعاية النماذج الجديدة عندما تنشأ وذلك من اجل بناء نظام تعليمي يصلح للقرن الحادي والعشرين.