أسرى الجيش الأحمر

موسكو ـ من بين أشد المظاهر المتكلفة المضللة التي خلفها عصر الاتحاد السوفييتي لروسيا إثارة للاهتمام تلك الأعياد التي لا تزال الدولة تحتفل بها حتى اليوم، بعد مرور عقدين من الزمان تقريباً منذ سقوط الشيوعية. ففي الثالث والعشرين من فبراير/شباط احتفلت روسيا بـ"يوم المدافع عن وطن الأسلاف"، وهو المعادل التقريبي لعيد الأب ولكن بنكهة عسكرية. وفي هذا اليوم تقدم البنات والزوجات والصديقات الهدايا للرجال الروس ويغدقن عليهم بالاهتمام. (إحقاقاً للحق، هناك أيضاً "يوم المرأة" ـ الثامن من مارس/آذار ـ وعيد الحب الذي اكتسب شعبية كبيرة مؤخرا).

أثناء الحقبة السوفييتية، كان يوم الثالث والعشرين من فبراير/شباط يسمى "يوم الجيش السوفييتي والبحرية"، وكانت الدولة تحتفل في ذلك اليوم بإنشاء الجيش الأحمر. ثم اكتسب ذلك اليوم اسمه الحالي في عام 2006، ووفقاً لدراسة أجرتها مؤخراً مؤسسة فوم الروسية لتنظيم الاستفتاءات واستطلاع الآراء فإن 59% من الروس يرون أن ذلك اليوم خاص أو مهم (في حين يرى 32% منهم العكس).

ومن المؤسف أن الاحتفال بيوم الثالث والعشرين من فبراير/شباط ليس المظهر الوحيد من مخلفات الجيش الأحمر. فهناك أيضاً إرث سوفييتي عسكري آخر يتمثل في نظام التجنيد الإلزامي. ففي حين ألغت كل الدول الأوروبية الكبرى الأخرى التجنيد الإلزامي في العقود الأخيرة، فإن روسيا لا تزال تتبنى هذا النظام الذي يلزم كل المواطنين اللائقين بدنياً بين سن ثمانية عشر وسبعة وعشرين عاما بأداء الخدمة العسكرية لمدة عام كامل. وتستند الإعفاءات إلى حالات طبية، وتُمنَح لطلاب الجامعات وموظفي بعض المنظمات (الشرطة على سبيل المثال). وبموجب هذا النظام فإن نحو نصف مليون شاب يتم تجنيدهم في كل عام.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/NakhdCU/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now