ullstein bild via Getty Images

الكبرياء الذكورية السياسية

نيويورك ـ تشهد العديد من البلدان في العالماليوم ثورات من الذكورة المفرطة. يقدم رئيس الولايات المتحدة نفسه على أنه نوع من رجال الكهوف، الذين يضربون على صدرهم، ويعتدون على النساء، ويصدرون زئيرا مثل القرود الضخمة. وقد تمكن جوردن بيترسون أستاذ علم النفس الكندي، من جذب عدد لا يحصى من الشباب الذكور، حين أخبرهم أنه عليهم الوقوف بشكل مستقيم، ومحاربة الليونة الليبرالية، وإعادة تأكيد سلطة الذكور، واستعادة التسلسلات الهرمية الاجتماعية القديمة الذي يعتقد أنها قوى الطبيعة. يعد بيترسون أكثر خلقا من جورو بلان، وهو خبير آخر في مجال المساعدة الذاتية للذكور، والذي تسبب في فضيحة قبل بضع سنوات بقوله إن النساء يستمتعن بالتعرض للعنف.

وقد حدثت مثل هذه الثورات من قبل بطريقة سياسية سيئة. في إيطاليا بين الحربين العالميتين، جعل موسوليني نفسه محورًا للعبادة الذكورية: القائد الفاشي العظيم المتذمر والمتعجرف، الذي يرتدي أحذية ركوب الخيل، ويثبت يديه على حزامه الجلدي، مستعرضا فكّه الكبير، والذي كان يسيطر على إيطاليا، كما لو كانت عشيقته المطيعة.               

يحذو قادة فاشيون آخرون في أوروبا حذو موسوليني. فبعد أن انتابهم شعور بالانحطاط الوطني، ونمو الثقافات الناعمة، سعوا إلى إحياء شعوبهم من خلال إقامة عروض الرجولة المسرحية. وقد أوضح وصف هتلر للشباب المثل الرجولي التالي: "سريعين مثل كلاب الصيد، أقوياء كالجلد، وصارمين مثل الصلب".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/AdftQvR/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.