Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

james159_getty images-inflation Getty Images

المال من أجل لا شيء

ميونيخ ـ لقد خلق نظام السياسة النقدية الذي يركز على التيسير الكمي (QE) وأسعار الفائدة الصفرية أو السلبية بيئة متساهلة بشكل غير عادي لفائدة بعض السياسيين. يمكن لأولئك الذين هم على استعداد لاستغلال الظروف الحالية لتعزيز شعبيتهم إحراز تقدم ملحوظ - على الأقل في الوقت الحالي.

في جميع الاقتصادات المتقدمة تقريبًا، تتفاعل صناعة السياسة النقدية والمالية بطريقة جديدة وفريدة من نوعها. على سبيل المثال، يجب أخذ بعين الاعتبار إصدار الحكومة الألمانية سندات مدتها 30 عامًا ذات عائد سلبي. هذا يعني أنه بإمكانها الاقتراض مجانًا، ومن الناحية النظرية، فعل أي شيء تريده - بدون تكلفة. لكن ألمانيا ليست الوحيدة، ولهذا السبب ليس من المستغرب أن يطالب العديد من المواطنين بمزيد من النشاط المالي في أول علامة على تباطؤ النمو.

من الواضح أن الوضع الحالي يمكن أن تكون له عواقب نقدية وتوزيعية بعيدة المدى، نظرا إلى قيام الحكومات بمُصادرة ملكية أصحاب العائدات التقليديين بشكل تدريجي. لكن هذه مجرد البداية. غالبا ما كانت السياسة تدور حول إدارة المقايضات. لا يمكن إنفاق الأموال في مجالات متعددة. إذا كانت الممرضات والأطباء يتلقون رواتب عالية، فسوف تكون رواتب المُعلمين أو الشرطة أو رجال الإطفاء أقل نسبياً. يجب على الحكومات الاختيار بين خفض الضرائب وبناء خطوط السكك الحديدية عالية السرعة الجديدة، وشركات الطيران، أو الطرق والجسور.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/xZkFqpwar;