Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

woods30_Chip SomodevillaGetty Image_zuckerbergcongressdataprivacy Chip Somodevilla/Getty Images

هل تكون هواوي أخطر من فيسبوك حقا؟

أكسفورد ــ اتخذت الولايات المتحدة وبعض حلفائها تدابير حاسمة لإبعاد شركة التكنولوجيا الصينية هواوي خارج أسواقها المحلية، ومع ذلك تستمر هذه القوى في تجاهل التهديد المماثل الذي تفرضه شركة فيسبوك وغيرها من العمالقة الرقمية في الولايات المتحدة. ويتعين على الحكومات الديمقراطية أن تكون الآن حاسمة بذات القدر في التعامل مع هذا الخطر المحلي.

إن شركة هواوي ليست أكبر مورد في العالم لمعدات الاتصالات وثاني أكبر صانع للهواتف فحسب؛ بل تُعَد أيضا رائدة عالمية في بناء شبكات الجيل الخامس من الاتصالات الفائقة السرعة ــ متقدمة في ذلك على أي شركة منافسة أميركية بأشواط. وإلى جانب بعض الشركات الصينية الأخرى، تقدم شركة هواوي معدات المراقبة لنحو 230 مدينة في مختلف أنحاء أوروبا الغربية، وآسيا، وبلدان جنوب الصحراء الكبرى.

تتهم إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب شركة هواوي بسرقة الملكية الفكرية، والاحتيال وعرقلة العدالة في التهرب من العقوبات الأميركية ضد إيران، وأنها ربما تستخدم أجهزتها وبرمجياتها للتجسس لصالح الحكومة الصينية. وعلى هذا فقد منعت حكومة الولايات المتحدة الهيئات الحكومية الأميركية من شراء معدات من شركة هواوي (وأيضا من شركات ZTE، و Hikvision، و Dahua، و Hytera).

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/wYLPxjZar;

Edit Newsletter Preferences