0

كيف يمكن إيجاد دولة فلسطينية ناجحة

يبدو أن كل أسبوع يأتي ومعه خطوة إلى الخلف بالنسبة لفلسطين. وربما أدى فشل الرئيس محمود عباس في دعوة المجلس التشريعي الفلسطيني إلى الانعقاد، بسبب مقاطعة حماس، إلى الانهيار النهائي الذي لا رجعة فيه للترتيبات السياسية التي تمت وفقاً لاتفاقيات أوسلو. ومن المحزن أن هذا ليس سوى الفصل الأخير من تاريخ الفلسطينيين المأساوي من المحاولات الفاشلة لإنشاء دولة قومية.

ينظر الفلسطينيون إلى تاريخهم باعتباره نضالاً ضد الصهيونية وإسرائيل. إلا أن الواقع أكثر تعقيداً من هذا، فهو واقع حافل بالإخفاق المتكرر في خلق كيان سياسي مترابط، حتى عندما سنحت الفرص التاريخية.

ربما كان أول إخفاق في عشرينيات القرن العشرين، حين شجعت حكومة الانتداب البريطاني في فلسطين المجتمعين الوطنيين ـ اليهود والعرب ـ على إنشاء مؤسسات حكم ذاتي مشتركة لرعاية أمور مثل التعليم، والخدمات الاجتماعية، والإسكان، والإدارة المحلية.

نجح اليهود ـ الذين كانوا يشكلون أقل من 20% من سكان فلسطين تحت الانتداب البريطاني ـ في إنشاء ما أصبح معروفاً باللجنة الوطنية، اعتماداً على هيئة منتخبة، هي المجلس النيابي الذي يمثل اليهود الفلسطينيين. وكان اختيار أعضاء هذا المجلس يتم في ظل انتخابات منتظمة، وأحياناً بمشاركة أكثر من اثني عشر حزباً.