7

لماذا ما تزال التعددية مهمة

مدريد –يتراجع الإيمان بالحكم الدولي والعولمة الاقتصادية في أنحاء الغرب وكما أظهر فوز دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة الأمريكية يوجد هناك زيادة في رفض الناخبين للإنفتاح، يحركهم شعور بالظلم وعدم المساواة بالإضافة إلى رفض المؤسسة السياسية التي قدمته. لكن بينما المظالم التي تحرك هذه الخيارات حقيقية –أن هناك الكثيرين الذين تضرروا من العولمة -من المرجح أن يتسبب العلاج في المزيد من الضرر أكثر من ذلك الذي يسببه المرض.

لقد فاز ترامب من خلال وعده بالسعي لإيجاد حلول أحادية وتوخي المصلحة الذاتية مثل تلك التي دعا إليها أنصار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وكان احتمال رفض اتفاقيات التجارة الحرة الجديدة مثل الشراكة عبر المحيط الهادي والتفاوض مرة أخرى على الاتفاقيات القديمة مثل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية النافتا هو دافع الناخبين كما أعترض الناخبون على الكيانات متعددة الأطراف مثل منظمة التجارة الدولية التي تعد المنتدى الرئيسي للتفاوض وتنفيذ المعايير التجارية العالمية وأحد المنظمات الدولية ذات الكيان شبه القضائي لتسوية النزاعات.

 1972 Hoover Dam

Trump and the End of the West?

As the US president-elect fills his administration, the direction of American policy is coming into focus. Project Syndicate contributors interpret what’s on the horizon.

ويتجاهل كل هذا حقيقة حاسمة، هي أن التحول إلى الداخل في عالم اليوم ليس خيارا قابلا للحياة خاصة في الديمقراطيات الليبرالية الغربية فنحن ببساطة مترابطين لدرجة أن المشاكل والتحديات والفرص التي نواجهها لا تعترف بحدود الدول.

وسيكون للجهود التي تبذل للعودة إلى زمن الدول القومية المستقلة ثمن باهظ وبالفعل فإن تراجع منظمة التجارة العالمية بالإضافة إلى زوال صفقات مثل الشراكة عبر المحيط الهادي والتجارة الحرة لأمريكا الشمالية النافتا ستغذي ظهور تكتلات تجارية منفصلة وتفتتح عهدا جديدا من تنافس القوى الكبرى وربما يكون الأكثر أهمية هو أن التراجع عن التجارة العالمية قد ينتج عنه خسارة عامة للرعاية والرفاهية.

والأنباء الطيبة هي أن ليس كل شخص يعاني من مثل هذا التراجع في الرؤية فقد وقع الاتحاد الأوروبي وكندا الاتفاق التجاري والاقتصادي الشامل مما يمنح بصيصا من الأمل بأنه يمكن إحراز تقدم فيما يتعلق بالتجارة التي تعزز الازدهار واتفاقيات الاستثمار.

ولم تكن المفاوضات سهلة، فقد واجه الاتفاق التجاري والاقتصادي الشامل مقاومة من جماعات قلقة من أن يضر المزيد من التجارة بسبل عيشهم. لكن المحادثات المطولة والتي اشتملت على عملية مصادقة نهائية معقدة نجحت في النهاية في شهر أكتوبر.

ويعد الاتفاق التجاري والاقتصادي الشامل إيجابيا ليس فقط لأنه يربط بين اثنين من الاقتصاديات المتقدمة التي تعكس قيما ديمقراطية وفيها أنظمة رعاية قوية، لكن أيضا لأنه يقدم معايير بيئية وعمل وصحة نباتية عالية للتجارةكما سيقدم دفعة اقتصادية كبيرة ويحتمل أن يضيف حوالي 12 مليار يورو (12,7 مليار دولار أمريكي) للناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الأوروبي في حين يدعم تجارة البضائع والخدمات بقرابة 25 بالمئة للجانبين. وهذا مهم وبشكل خاص في وقت يتفوق فيه نمو الناتج المحلي الإجمالي على نمو التجارة وهو تحول دراماتيكي عن الاتجاهات الحديثة.

وثمة ميزة أخرى للاتفاق التجاري والاقتصادي والشامل ألا وهي التقدم الذي تم إحرازه في تسوية النزاعات، والذي نتج عنه إنشاء محكمة دائمة يختار الاتحاد الأوروبي وكندا أعضاءها معا لتجنب تضارب المصالح. ولضمان الشفافية، فإن قرارات التحكيم سيتم إعلانها وسيكون من حق الأطراف الاستئناف.

ولا تهدد نتائج الانتخابات الأخيرة التجارة فقط بل تهدد البيئة والمناخ العالميين أيضا. والولايات المتحدة – المسؤولة عن 16 بالمئة من انبعاثات الغازات المسببة للظاهرة الاحتباس الحراري – ضرورية لأي جهد يبذل لمكافحة التغير المناخي وخاصة لأنها تقدم مثالا للدول الأخرى ذات الانبعاثات العالية. وحتى الآن، تعهد ترامب مرارا وتكرارا خلال حملته الانتخابية بـ "إلغاء" اتفاقية التغير المناخي العالمي التاريخية التي تم التوصل إليها في باريس في ديسمبر الماضي.

وإذا ما أوفى ترامب بوعده فستكون العواقب وخيمة والأنباء المبشرة هنا هي أن باقي الموقعين على اتفاق باريس أعربوا صراحة في مؤتمر المناخ الذي عقد هذا العام في مراكش بالمملكة المغربية عن تصميمهم على تنفيذ الالتزامات التي قدموها.

كما توجد أنباء مبشرة أخرى هي توصل ممثلي الحكومات والصناعة والمجتمع المدني لاتفاق الشهر الماضي للحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن صناعة الطيران المدني، وهو أول اتفاق لخفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون يتم التوصل إليه في قطاع عالمي. ومع أخذ هذا في الاعتبار، وفي سيناريوهات الطلب العالي فإن الصناعة سينبعث عنها بحلول 2050 غاز ثاني أكسيد الكربون مماثل لذلك المنبعث من روسيا والهند حاليا وهذا تطور مهم وضخم.

ومرة أخرى، يتمسك الاتحاد الأوروبي بموقفه في التفكير المستقبلي ولعب دور محوري -مع دوله الأعضاء – في التوسط للوصول إلى اتفاق يطلب من شركات الطيران التعويض عن نمو انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الصادرة عنها بدءا من 2020 عن طريق شراء "وحدات انبعاث" تمنحها المشاريع التي تخفض الانبعاثات في القطاعات الأخرى مثل قطاعات الطاقة المتجددة.

Fake news or real views Learn More

وفي منتصف العقد الأول من الألفية أدرك الاتحاد الأوروبي – الذي ينفذ بالفعل خطة خاصة به  لتجارة الكربون -أنه على الرغم من الالتزامات التي يشتمل عليها بروتوكول كيوتو فإن العالم قد فشل في خفض الانبعاثات الصناعية وبدأ الاتحاد الأوروبي العمل على إيجاد حل في 2008. وبحلول 2012، اقنع المنظمة الدولية للطيران المدني بالالتزام بالوصول لإتفاق عالمي بنهاية 2016 وتنفيذ هذا الالتزام يعد خطوة رئيسية على طريق التعاون المناخي.

لقد تجاوز العالم نقطة الحدود المغلقة والحلول الأحادية فقد أصبحنا بالفعل في قلب العولمة، ونحتاج حاليا إلى لوائح عالمية لتعزيز الاستقرار الاقتصادي والعالمي بالإضافة إلى السلام والامن العالميين ولم يبرهن الاتحاد الأوروبي – على الرغم من التحديات العديدة التي يمر بها -على قيمته كحجر أساس في النظام العالمي فحسب بل عكس كذلك القيمة الأشمل للرؤية والقيادة العالميين وذلك من خلال الدبلوماسية والتعددية الذكية. والآن وأكثر من أي وقت مضى، فقد أصبح درسا لا يمكن تجاهله.