Moon Jae-in Jung Yeon-je/AFP/Getty Images

هل تستطيع قواعد جي الإقتصادية انقاذ الإقتصاد في كوريا الجنوبية؟

سول –لدى الرئيس الجديد لكوريا الجنوبية و المحامي السابق في مجال حقوق الإنسان مون جي -ان و الذي يمثل الحزب الديمقراطي (يسار الوسط) عمل كثير للقيام به فعلى الرغم من ان سلوك كوريا الشمالية الإستفزازي بشكل متزايد ما زال يسيطر على عناوين الصحف الرئيسية إلا أن نجاح  رئاسة مون متوقف الى حد كبير على سياساته الاقتصادية.

لقد بدأت تظهر في كلا من الاقتصادات العالمية وإقتصاد كوريا الجنوبية بوادر الإنتعاش و هذا يعتبر خبرا سارا بالنسبة لمون جي فقد سجلت الصادرات الكورية وفي طليعتها أشباه الموصلات والبتروكيماويات نموا إيجابيا للشهر السادس على التوالي حيث ارتفع إجمالي الصادرات في أبريل بنسبة 24 في المائة عن العام السابق و عاد مؤشر سعر الأسهم الرئيسي إلى أعلى مستوى له على الإطلاق.

لقد أثر سلوك كوريا الشمالية بطبيعة الحال على إقتصاد كوريا الجنوبية وبشكل يتجاوز التأثير الأمني المعروف ، إلا أن تخفيف حدة  توترات المنطقة و التي يمكن ان تبدأ من خلال لقاءات مع الرئيس الاميركي دونالد ترمب والرئيس الصيني شي جين بينغ و ربما يتقدم الأمر و يصل الى استئناف المحادثات مع كوريا الشمالية مما سيؤدي الى إنتعاش معنويات المستهلك و آراء  الشركات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/UPq0pEc/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.