grass graph Adam Gault/Getty Images

وقف التمويل متعدد الأطراف لمكافحة المناخ

بكين - أفاد تقرير صدر مؤخراً عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ في الأمم المتحدةأنه لتجنب العواقب الوخيمة للاحترار العالمي، يجب على المجتمعات إجراء تغييرات اجتماعية واقتصادية "مع عدم وجود سابقة تاريخية موثقة." كما أشرنا سابقاً، تمتلك المؤسسات الاستثمارية - مثل صناديق التقاعد وصناديق الثروة السيادية وشركات التأمين - قوة مالية كافية لمعالجة مشكل تغير المناخ.

ومع ذلك، للحد من المخاطر، تُفضل المؤسسات الاستثمارية بشكل عام استثمار أموالها في البنية التحتية التي تولد بالفعل إيرادات ثابتة، بدلاً من المشاريع الجديدة.  لذلك، توجه استثماراتها للاقتصادات المتقدمة، التي تلقت في العقود الأخيرة أكثر من 70٪ من استثمارات القطاع الخاص في البنية التحتية. تتطلب مكافحة تغير المناخ من المؤسسات الاستثمارية الانتقال إلى الخطوة التالية. لكنهم يحتاجون إلى المساعدة للتخفيف من مخاطر التغيرات المناخية، ولهذا نعتقد بأن العالم يحتاج إلى مصدر تمويل مناخي عالمي جديد (GCFF)، يستهدف على وجه التحديد تعزيز رؤوس أموال المؤسسات الاستثمارية، ويهدف إلى معالجة أوجه القصور في المبادرات المتعددة الأطراف الحالية.

وبصرف النظر عن العديد من الشركات الواعدة، تعمل الحكومات والمؤسسات المالية متعددة الأطراف على تعزيز رأس المال الخاص بينما تعالج أزمة تغير المناخ. لم تشارك المؤسسات الاستثمارية إلى حد كبير في هذه المبادرات لعدة أسباب. أولاً، لدى مؤسسات التمويل متعددة الأطراف والمؤسسات الاستثمارية أولويات مختلفة. تستند أنشطة مؤسسات التمويل متعددة الأطراف إلى أهداف سياسات البلدان الأعضاء واحتياجات البلدان المستفيدة، ولا تعكس دائمًا طلب المستثمرين. وعلى النقيض من ذلك، لا تستثمر المؤسسات الاستثمارية، باعتبارها جهات فاعلة تجارية للمتقاعدين والمساهمين الآخرين، في المشاريع التي تعتبر محفوفة بالمخاطر أو لا يحتمل أن تحقق عوائد مالية كافية. لجذب اهتمامها، يجب أن تكون شروط مؤسسات التمويل الأصغر منافسة لتلك التي تقدمها شركات إدارة الأصول الخاصة التي تستخدمها المؤسسات الاستثمارية. علاوة على ذلك، فإن العديد من المؤسسات الاستثمارية غير ملمة باستثمارات البنية التحتية بشكل عام، ناهيك عن الأسواق الناشئة. وبالتالي، يجب على مؤسسات التمويل متعددة الأطراف أيضًا بناء القدرة على معالجة مخاوف هؤلاء المستثمرين إزاء المشاركة في قطاعات غير مألوفة.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/tzm1a0kar