scientist laboratory Monty Rakusen/Getty Images

اقتراح جاد لمعالجة مقاومة مضادات الميكروبات

لندن - بموجب المادة 50 من معاهدة لشبونة، ستنسحب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس / آذار 2019. بعد خروجها (إذا حدث ذلك بالفعل)، ينبغي على حكومة المملكة المتحدة أن تحافظ على قيادتها في مكافحة مقاومة مضادات الميكروبات (AMR)، كما فعلت في الماضي. وقد حان الوقت لكي تشارك المملكة المتحدة مع شركات الأدوية في تجربة نموذج جديد للتمويل للاستثمار في الأبحاث وتطوير مضادات حيوية جديدة.

من الأدوار الأكثر شرفًا التي قمت بها خلال حياتي المهنية - في الفترة ما بين أواخر 2014 وسبتمبر / أيلول 2016 - قيادة اللجنة المستقلة المعنية بمقاومة مضادات الميكروبات تحت حكومة رئيس الوزراء آنذاك ديفيد كاميرون. كنا نواجه تهديدا خطيرا على الصحة والازدهار العالميين، وكانت جهودنا موضع تقدير في جميع أنحاء العالم. بعد وقت قصير، أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلانًا سياسيًا رفيع المستوى بشأن مقاومة مضادات الميكروبات، وتم إدراج هذا الموضوع في جدول أعمال مجموعة العشرين.

في الآونة الأخيرة، نشرت لجنة الرعاية الصحية والاجتماعية في مجلس العموم البريطاني تقريراً كاملا عن مقاومة مضادات الميكروبات، والذي يدعو إلى اتخاذ تدابير أكثر جدية لتشجيع إنتاج أدوية جديدة. وتزامن ذلك مع تقرير "وصفة الشعب: تغيير الأفكار حول الابتكار الطبي لخلق قيمة اجتماعية"، الصادر عن معهد الابتكار والأهداف الاجتماعية (IIPP) في جامعة لندن (UCL)، والذي يدعو الحكومات إلى "اختيار نهج موجه للبعثات" من أجل جلب المزيد من الأدوية إلى السوق.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/759TfXCar