South Sudan malnutrition Albert Gonzalez Farran/Getty Images

إستثمار تنموي للإجيال القادمة

براغ – يحظى موضوع سوء التغذية بإهتمام أقل من معظم التحديات الكبرى الأخرى في العالم ومع ذلك فهو موضوع يمكن أن يكون لإستثمار صغير نسبيا فيه أكبر الأثر.

إن ما يقدر ب 2 مليار شخص لا يحصلون على الفيتامينات والمعادن الأساسية التي يحتاجون إليها للنمو والإزدهار - وخاصة الحديد واليود وفيتامين (أ) والزنك والأسوأ من ذلك، أن سوء التغذية ونقص التغذية هما جزء من دورة قاسية  حيث أن كلاهما من أسباب الفقر وآثاره.

إن هذه الدورة تؤثر بشكل غير متناسب على الرضع والأطفال الصغار الذين يعانون من عواقب وخيمة من سوء التغذية بما في ذلك الإعاقة الذهنية وصعوبة التعلم في المدرسة وسوء الحالة الصحية عموما وحتى نقص التغذية المعتدل يمكن أن يعيق نمو الطفل ولأنه يصعب على هذا الطفل أن يحصل على وظيفة جيدة عندما يكبر، فإن سوء التغذية لا يشكل حياته فحسب بل أيضا حياة الجيل القادم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/LQBQDqC/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.