Jack Taylor/Getty Images

كيف تسرق ملابس الشعبويين

أكسفورد ــ "لا تغضب، بل اعمل لتعويض خسائرك". لابد أن يصبح هذا القول المأثور المعيار الجديد في السياسة الديمقراطية عبر أوروبا، وأميركا اللاتينية، وآسيا، وأفريقيا. فبدلا من الشكوى من النجاحات الشعبوية، ينبغي للأحزاب السياسية الراسخة أن تحاكي الاستراتيجيات الشعبوية. وهنا يمكننا استخلاص ثلاثة دروس مهمة بشكل خاص.

يتلخص الدرس الأول في التواصل مع الأشخاص الذين ترغب في تمثيلهم من خلال التعرف عليهم والفوز بثقتهم. لقد انتهى الزمن حيث كان بوسع الساسة أن يعتمدوا على آلات الحزب، ومجموعات التركيز، واستطلاعات الرأي التقليدية. وأصبح الافتراض الراضي عن الذات بأن الناس سيصوتون دوما على أساس الخط الحزبي أو الطبقي عتيقا باليا. ففي الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي شهدتها فرنسا العام المنصرم، انهار دعم الحزب الاشتراكي الذي ينتمي إلى يسار الوسط ودعم الجمهوريين المنتمين إلى يمين الوسط. وعلى نحو مماثل، عانت الأحزاب السياسية الراسخة من هزائم مهينة في انتخابات إيطاليا الشهر الفائت.

بعد عشر سنوات من الوهن الاقتصادي، يبدي الناخبون التشكك في ساسة التيار السائد الذين يقدمون وعودا روتينية مكررة بشأن النمو وتحسين مستويات المعيشة. وفي أعين العمال المحبطين، كان أهل السلطة يراعون مصالحهم الخاصة. وحتى في العديد من أقوى الاقتصادات في العالَم، أصبحت مكاسب العمال بالقيمة الحقيقية أقل مما كانت عليه قبل عشر سنوات. وعلى سبيل الاقتباس من رئيس منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، فإنهم "عادوا إلى العمل، لكن جيوبهم أصبحت خاوية". ففي الولايات المتحدة، أفادت 56% من الأسر عن انخفاض دخولها. من ناحية أخرى، تسبب التهديد المزدوج المتمثل في التشغيل الآلي ونقل عمليات الإنتاج إلى الخارج في جعل التوظيف أقل استقرارا واستنزاف قدرة العمال على المساومة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/RJD2gZf/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.