Celebrating Eid in London Rob Stothard/Getty Images

الحقائق المؤلمة حول الهجرة

لندن - لقد حقق علم الاجتماع وعلم الإنسان والتاريخ تقدما كبيرا في حل قضية الهجرة. ويبدو أن الكائن الاقتصادي، الذي يعيش على الخبز فقط، قد أفسح المجال لشخص يكون الشعور بالانتماء بالنسبة له لا يقل أهمية عن الأكل.

وهذا يشكك في أن العداء للهجرة الجماعية هو مجرد احتجاج على فقدان الوظائف، والأجور المنخفضة، وتزايد عدم المساواة. وقد لعب الاقتصاد دورا هاما في تصاعد سياسات الهوية، ولكن أزمة الهوية لن تختفي من خلال الإصلاحات الاقتصادية وحدها. فالإنعاش الاقتصادي ليس مثل الرفاه الاجتماعي.

دعونا نبدأ بالاقتصاد، مع أخذ المملكة المتحدة - التي تستعد للخروج الاتحاد الأوروبي - على سبيل المثال. في الفترة ما بين عامي 1991 و 2013، بلغ تدفق المهاجرين الأجانب إلى بريطانيا 4.9 ملايين شخص.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/BYoUlm6/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.