Medicines Godong/Getty Images

كيف يمكننا تعزيز القدرة على الحصول على الأدوية الأساسية

دوسلدورف ــ يوما بعد يوم، يتزايد الإقرار بأهمية الأمن الصحي كأساس للنمو الاقتصادي في أنحاء العالم. فالشعوب التي تتمتع بصحة جيدة أقدر على الإنتاج والتجارة والاختراع، بينما الشعوب المريضة ترهق الموازنات العامة، وتخلق مخاطر لا تشجع على التبادل الاقتصادي. وقد تردد هذا المنطق في تقارير مكتوبة لا حصر لها داخل الاتحاد الأوروبي، بل إنه يكتسب حاليا اهتماما ودعما داخل الولايات المتحدة، رغم نهج "أمريكا أولا" الذي تتبناه إدارة الرئيس دونالد ترمب في التعامل مع الشؤون الدولية.

وإزاء هذه الخلفية، فإن لدى منظمة الصحة العالمية، تحت قيادة مديرها العام الجديد تيدروس جيبريسوس فرصة فريدة لتطبيق إصلاحات ملحة وضرورية. فقد حُكم صراحة بالفشل على تعامل المنظمة مع تفشي مرض إيبولا في غرب أفريقيا في الفترة من 2014 حتى 2016. ومع ظهور أمراض جديدة مثل زيكا ــ وعودة أعداء قدامي إلى الحياة كالطاعون الدبلي ــ فلا شك أن كثيرا من البشر لا يزالون تحت رحمة علم الأحياء. فضلا عن ذلك، فقد ضاعفت العولمة الخطر بتسهيل انتشار الأمراض المعدية. وإن تفشيا لمرض الإنفلونزا كالذي حدث في الفترة بين عامي 1918 و1920، والذي قتل من 50 مليون إلى 100 مليون شخص، قد يكون أكثر تدميرا لو وقع في أيامنا هذه.

وللحيلولة دون حدوث مثل هذه النتائج الكارثية، فإننا بحاجة لنهج شامل لتقوية توصيل الرعاية الصحية في الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل، خاصة وأن تلك الدول تحتاج للمساعدة لتحسين قدرتها على توصيل الدواء وإدارة الأمراض المزمنة مثل السرطان والسكري، التي تفرض عبئا ضخما على اقتصاداتها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/jZRsNXP/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.