Haiti Hector Retamal/AFP/Getty Images

تغيير الخطاب حول هايتي

بورتو برينس - من الصعب تحديد أولويات بدائل الإنفاق في كل بلد. إلا أنه يشكل تحديا خاصا في هايتي، حيث إن الحكومة المنتخبة حديثا، بعد سنوات من السياسة المتقلبة، تسعى جاهدة لتوسيع الاقتصاد وتحسين ظروف العيش في الوقت الذي تواجه فيه العواقب المتبقية لزلزال عام 2010 المدمر.

كل حكومة لديها موارد محدودة، لكن هايتي لديها ميزانية سنوية تبلغ 2 مليار دولار فقط، مع تخصيص المانحين الأجانب مليار دولار آخر. وبغية وضع هذا العدد في السياق، تبلغ الميزانية السنوية لبلدين من نفس الحجم، وهما الجمهورية التشيكية والسويد، 74 بليون دولار و 250 بليون دولار على التوالي.

إن القصة الأكثر شيوعا التي نسمعها عن هايتي هي أنها إحدى البلدان الفقيرة جدا - "أفقر بلد في النصف الغربي للكرة الأرضية"، مع ضعف البنية التحتية والمشاكل الصحية التي تشمل أعلى معدلات وفيات الرضع والأطفال دون سن الخامسة والأمهات في المنطقة.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/VH0DbBVar