Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

boskin67_sarayut Thaneerat Getty Images_businessmangraphgrowth sarayut thaneerat/Getty Images

النمو الاقتصادي هو الحل

ستانفورد - يُعتبر شهر كانون الأول (ديسمبر) الوقت المناسب لتقييمالعام الماضي وتوقع العام الجديد. في عام 2019، شهدنا تصاعد التطرف السياسي (على اليمين واليسار على حد سواء) والاستقطاب، وزيادة عدم الاستقرار الحكومي، وتوترات متزايدة بين الحكومات المركزية ودون الوطنية. ستستمر هذه الاتجاهات في عام 2020. في جميع البلدان تقريبًا، هناك فجوة متزايدة بين ما يطلبه الناس من الحكومات وما يمكن للحكومات تحقيقه. تختلف الأسباب، لكن هناك سببأساسي يُفسر العديد من المشاكل: تباطؤ النمو الاقتصادي.

في حين أن تزايد عدم المساواة - وهي مشكلة حقيقية ولكن مبالغا فيها - يحتل مركز النقاش العام، فإن القضية الأساسية هي أن مستويات المعيشة لا تتحسن بسرعة كافية بين أولئك الذين تم التخلي عنهم. في الولايات المتحدة، تشمل السياسات المُقترحة لمعالجة هذه القضية ضريبة دخل أعلى بكثير، وضرائب كبيرة على الثروة، واستحقاقات وإعانات ضخمة جديدة، مما يؤدي إلى عجز أكبر وسيطرة حكومية أكثر على الاقتصاد. لسوء الحظ، يعِد هذا المزيج من السياسات بخفض مستويات المعيشة وليس زيادتها. لتوسيع الكعكة الاقتصادية، فإن السماح للأشخاص والشركات بالتفاعل بحرية في الأسواق هو خيار أفضل بكثير من الاعتماد على المخططين الحكوميين أو البيروقراطيين. يجب أن يقتصر دور الحكومة على وضع وإنفاذ قواعد اللعبة العادلة.

في الولايات المتحدة، يصبح دخل الفرد بعد خصم الضرائب أعلى بنسبة 50 ٪ من دخل الديمقراطيات الاجتماعية الاٍسكندنافية، التي تمول دول الرفاه من خلال ضرائب الاستهلاك التراجعية المرتفعة على الطبقة الوسطى. يرفض المعلقون اليساريون قبول هذا الواقع، معتقدين أن عدم المساواة بحد ذاته هو سبب تباطؤ النمو. نظرا إلى أن الأثرياء يميلون إلى توفير نسبة أكبر من دخلهم، فإنهم يجادلون بأن المزيد من إعادة التوزيع التدريجي من شأنه أن يُعزز الاستهلاك وبالتالي النمو.

لكن هذه الحجة هي اعتبار بسيط لا ينطبق إلا في حالة الركود الطويل الأمد. في الاقتصاد الذي يتوفر على العمالة الكاملة، هناك حاجة إلى مدخرات لتمويل الاستثمار، الأمر الذي يعزز بدوره الإنتاجية - الإنتاج لكل ساعة عمل - والأجور. علاوة على ذلك، هناك طرق أخرى لزيادة الدخل المنخفض دون إضعاف محرك الادخار والاستثمار؛ تشمل الأمثلة الرئيسية الاستثمار في التعليم والتدريب المهني.

ذات يوم، قال الرئيس الأمريكي جون ف. كينيدي إن "الأمواج العالية ترفع كل القوارب". من الواضح أن هذا الادعاء مبالغ فيه إلى حد ما؛ ولكن حتى لو كان النمو لا يمكن أن يعالج جميع المشاكل طوال الوقت، فإنه يحل بوضوح أكبر عدد ممكن، ويترك أقل عدد من المشاكل دون حل. في سياق اليوم، أدى النمو القوي في الولايات المتحدة إلى تشديد سوق العمل، حيث ارتفعت أجور ذوي الدخل المنخفض بوتيرة أسرع من أي فئة أخرى. بلغت البطالة أدنى مستوى لها منذ خمسة عقود، وهي في أدنى مستوياتها على الإطلاق بالنسبة للأميركيين الأفارقة واللاتينيين.

ومع ذلك، نحتاج إلى نمو اقتصادي أقوى لتخفيف الضغط من أجل الإصلاح الاقتصادي والسياسي الفعال. هناك جدل مستمر حول ما إذا كان التباطؤ في نمو الإنتاجية خلال السنوات الـ 15 الماضية يعكس القوى الهيكلية الطويلة الأجل أو أي شيء آخر. تُجادل المجموعة المتشائمة - التي تشتمل بالأخص عالم الاقتصاد بجامعة نورث وسترن روبرت جوردون - بأن الآثار الإنتاجية للتطورات التكنولوجية الحديثة أقل من تلك المرتبطة بالاكتشافات والاختراعات السابقة مثل الكهرباء والسباكة الداخلية والسيارات.

Subscribe now
Bundle2020_web

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

في الوقت نفسه، يُشير المتفائلون إلى التكنولوجيا النانوية والطب الحيوي الدقيق والذكاء الاصطناعي بمثابة بداية عصر جديد من المكاسب المُعتمدة على التكنولوجيا. كما يجادلون بأنه لا يمكن التنبؤ "بالتطبيق القاتل" القادم،  لكن التاريخ يشير إلى احتمال إبداعه، كما هو الحال دائمًا.

إلى جانب ذلك، فإن القيمة التجارية الرئيسية المستمدة من تكنولوجيا جديدة ليست دائمًا ما يدور في ذهن المخترع. لم تكن نية جيمس وات الأولية إدخال خطوط السكك الحديدية التي تعمل بالبخار، بل إنشاء طريقة لضخ المياه من مناجم الفحم. سعى غوغليلمو ماركوني إلى التنافس مع التلغراف في مجال الاتصال من نقطة إلى نقطة، دون أن يتصور أن جهوده ستؤدي إلى بث الراديو. تقول الأسطورة إن توماس إديسون رفع دعوى لمنع استخدام الفونوغراف لتشغيل الموسيقى (كان الغرض الأصلي المقصود منه هو مساعدة المكفوفين).

هناك مشكلة أخرى تتعلق بقياس الإنتاجية والناتج المحلي الإجمالي الحقيقي (المعدل حسب التضخم) والتضخم. يجب النظر إلى الولايات المتحدة، حيث تضم الحصة الأكبر من الاقتصاد - 70٪ من القطاع الخاص - خدمات يصعب قياسها، بدلاً من إنتاج السلع. لعقود من الزمن، أدت التغييرات المُوثقة بشكل جيد في الجودة والمنتجات الجديدة وتحيزات الاستبدال إلى النمو المنخفض والتضخم المُبالغ فيه. وقد تمكنت التحسينات التي أجرتها الوكالات الإحصائية من التغلب جزئيا على هذه المشكلة.

كما يُشكل انتشار الخدمات المجانية المفترضة - مثل وسائل التواصل الاجتماعي، مكالمات الفيديو، محركات البحث، البريد الإلكتروني - مشاكل قياس جديدة. يعكس الناتج المحلي الإجمالي القيمة الإجمالية للسلع والخدمات بسعر السوق. ولكن إذا كان سعر السوق صفرًا، فلن تؤخذ قيمتها في الاعتبار - إلا باستخدام معايير قياس أخرى مثل إيرادات الإعلانات التي تمول هذه الخدمة.

ماذا يريد المستهلكون كتعويض عن التخلي عن خدمة مجانية معينة؟ للإجابة على هذه الأسئلة، أجرى إريك برينجولفسون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وإيروين ديويرت من كلية فانكوفر للاقتصاد تجربة. سألوا المشاركين عما إذا كانوا على استعداد للتخلي عن خدمة في مقابل احتمال ضئيل لكسب مبلغ بسيط من المال.

في حالة الفيسبوك، خلص برينجولفسون وزملاؤه إلى أن قيمة الخدمة (بناءً على تقدير "الاستعداد الهامشي للاستغناء عنها") تبلغ ثلاثة أضعاف عائد إعلانات الشركة. من الواضح أن هذه التقديرات أولية.  يتطلب الأمر افتراضات قوية جدًا لتقييم قيمة الخدمة عن طريق التخلي عنها لمدة شهر مقابل نوع من تذكرة اليانصيب. في غضون ذلك، سيواصل الأكاديميون والوكالات الإحصائية الحكومية العمل على أساليب لتحسين أساليب القياس الحالية.

في أي حال، من الصعب معرفة ما إذا كانت قيمة التكنولوجيات الجديدة يتم التقليل من قيمتها أكثر مما كانت عليه في أواخر التسعينيات، عندما خلُصت لجنة أترأسها إلى أن تحسين الجودة وتحيز المنتجات  الجديدة تمثل حوالي ثلاثة أرباع نقطة مئوية واحدة (من إجمالي 1.1٪) سنويًا في الزيادات في تكلفة المعيشة المبالغة.

بطبيعة الحال، يأمل المرء أن يكون المتفائلون على حق. ولكن إذا كانت المكاسب في الإنتاجية ستظل ضئيلة، كما يحذر المتشائمون، يجب على صناع السياسة الاقتصادية على الصعيدين الوطني والدولي أن يتصرفوا وفقًا لذلك. يجب أن يكون تحقيق نمو أسرع على المدى الطويل هو الأولوية القصوى.

https://prosyn.org/f2psopTar;
  1. guriev24_ Peter KovalevTASS via Getty Images_putin broadcast Peter Kovalev/TASS via Getty Images

    Putin’s Meaningless Coup

    Sergei Guriev

    The message of Vladimir Putin’s call in his recent state-of-the-nation speech for a constitutional overhaul is not that the Russian regime is going to be transformed; it isn’t. Rather, the message is that Putin knows his regime is on the wrong side of history – and he is dead set on keeping it there.

    1