تقدير الدولة الحسنة الأداء حق قدرها

مدريد ــ يبدو أن انتصار الديمقراطية واقتصاد السوق ــ "نهاية التاريخ" كما وصفه الفيلسوف السياسي الأميركي فرانسيس فوكوياما ــ والذي قيل إنه حتمي مع سقوط سور برلين، سرعان ما تبين أنه لم يكن أكثر من سراب إلا قليلا. ولكن في حين تقدم الصين رقصتها الفكرية على قدم واحدة في محاولة للحفاظ على حكم الحزب الواحد وتبني عقيدة الرأسمالية في نفس الوقت، فقد حول مفسرو التاريخ تركيزهم نحو الاقتصاد: فلن يتمتع الجميع بحرية اختيار حكوماتهم، ولكن الازدهار الرأسمالي سوف تكون له الغلبة في مختلف أنحاء العالم.

ورغم ذلك فإن الاضطرابات الاقتصادية التي تزعزع أركان أوروبا الآن، بدأ تآكل الطبقة المتوسطة في الغرب، وفجوة التفاوت الاجتماعي المتنامية في مختلف أنحاء العالم، في تقويض مزاعم الرأسمالية بأنها حققت انتصاراً عالميا. فالآن تُطرَح أسئلة صعبة: هل الرأسمالية كما نعرفها مصيرها إلى زوال؟ وهل لم تعد السوق قادرة على توليد الازدهار؟ وهل تصلح نسخة رأسمالية الدولة في الصين كبديل ونموذج قادر على تحقيق النصر؟

إن عملية البحث عن الذات المنتشرة الآن والتي استحثتها مثل هذه الأسئلة تعمل على تغذية اعتراف متزايد بأن نجاح الرأسمالية لا يعتمد على سياسة الاقتصاد الكلي أو المؤشرات الاقتصادية فحسب. بل إن هذا النجاح يستند إلى قاعدة صخرية من الحكم الرشيد وسيادة القانون ــ بعبارة أخرى، دولة جيدة الأداء. والواقع أن الغرب تجاهل الأهمية الجوهرية لهذه الحقيقية أثناء انشغاله بمكافحة الشيوعية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/O9ykrY3/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.