wolfgang schauble Wiktor Dabkowski/ZumaPress

شويبله والعاصفة الوشيكة

أثينا ــ يبدو أن أزمة أوروبا تقترب من دخول المرحلة الأكثر خطورة على الإطلاق. فبعد إرغام اليونان على قبول اتفاق إنقاذ آخر على طريقة "التمديد والتظاهر". بدأت تُرسَم خطوط المواجهة. ومع تسبب تدفق اللاجئين في كشف الأضرار الناجمة عن الآفاق الاقتصادية المتباينة والبطالة التي ارتفعت إلى عنان السماء بين الشباب في البلدان الواقعة على أطراف أوروبا، بدأت التداعيات تنذر بالسوء، كما أوضحت التصريحات التي ألقى بها مؤخراً ثلاثة من الساسة الأوروبيين ــ رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، ووزير الاقتصاد الفرنسي إيمانويل ماكرون، ووزير المالية الألماني فولفجانج شويبله.

فقد اقترب رينزي من هدم القواعد المالية التي دافعت عنها ألمانيا لفترة طويلة، ولو من الناحية النظرية. ففي تحدٍ غير عادي، هدَّد بإعادة تقديم الميزانية الوطنية الإيطالية كما هي بدون تغيير إذا رفضتها المفوضية الأوروبية.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يجافي فيها رينزي زعماء ألمانيا ورؤيتهم. ولم يكن من قبيل المصادفة أن يأتي تصريحه بعد الجهود التي دامت عِدة أشهر، والتي بذلها وزير ماليته بيير كارلو بادوان، لإظهار التزام إيطاليا بقواعد منطقة اليورو التي تدعمها ألمانيا. ويدرك رينزي أن التمسك بالتقتير الشديد المستلهم من ألمانيا يدفع اقتصاد إيطاليا ومواردها المالية العامة إلى ركود أشد عمقا، مصحوباً بالمزيد من التدهور في نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي. ويعلم السياسي المخضرم رينزي أن هذا طرق مختصر إلى كارثة انتخابية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/3bWTBQ2/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.