South Sudan school children AFP/Getty Images

تمويل التعليم للجميع

كوليدج بارك، ماريلاند ــ تمثل أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي أقرتها الأمم المتحدة التزاما غير عادي من جانب المجتمع الدولي بالقضاء على الفقر وتحسين الصحة، والبيئة، والتعليم، وغير هذا الكثير في جميع الدول بحلول عام 2030. والهدف المرتبط بالتعليم واضح وصريح: "ضمان التعليم الجيد الشامل والعادل وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع".

من المؤسف أننا بعيدون كثيرا عن تحقيق هذا الهدف، وخاصة في البلدان النامية. فأكثر من 250 مليون طفل من أصل 1.6 مليار طفل في العالم غير ملتحقين بالمدارس، ويفتقر 400 مليون طفل إلى معرفة القراءة والكتابة الأساسية. وإذا استمرت الاتجاهات الحالية، فلن يجد نصف كل الأطفال بحلول عام 2030 المهارات الأساسية اللازمة للعمل.

تتلخص المشكلة الأساسية في نقص الموارد. ففي حين قد تتمكن الدول النامية من تمويل أكثر من 90% من احتياجاتها لضمان تمكين الجميع من الحصول على التعليم الابتدائي والثانوي الجيد، تظل هناك فجوة تمويل ضخمة قائمة ــ تقترب من 40 مليار دولار في عام 2020، ونحو 90 مليار دولار بحلول عام 2030 ــ ولابد من سد هذه الفجوة عن طريق المساعدات الدولية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/RuzW8BE/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.