Spencer Platt/Getty Images

هل تعزز أسعار الفائدة الأعلى النمو في الولايات المتحدة؟

بيركلي ــ مؤخرا، نَشَر توني جيمس الرئيس التنفيذي لشركة بلاك ستون عمودا في صحيفة فاينانشال تايمز بعنوان "لإحياء اقتصاد أميركا، ارفعوا أسعار الفائدة". وهي فكرة سيئة للغاية.

لنتخيل أننا نُقِلنا إلى عالَم مواز، لم يُبق فيه بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي على أسعار الفائدة عند مستوى الصِفر أو بالقرب منه. وبدلا من ذلك، رَفَع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة تدريجيا على مدار السنوات السِت الماضية، فأصبح سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية الآن أعلى مما هو عليه حاليا بنحو 400 نقطة أساس. وقبل أن ننظر في الكيفية التي قد يبدو عليها اقتصاد هذا العالم البديل، دعونا نستعرض ما حدث في العالم الحقيقي.

في الربع الرابع من عام 2015، ادخرت الأسر والشركات والمستثمرون الأجانب 940 مليار دولار أميركي في الولايات المتحدة. ومن هذا المبلغ، استُثمِر نحو 185 مليار دولار في سندات حكومية صادرة حديثا، وتَدَفَّق باقي المبلغ (755 مليار دولار) إلى أدوات ادخار تدر فوائد وأرباح مثل القروض، وسندات الشركات، وإصدارات حديثة من الأسهم، والتي أضافت بدورها إلى المخزون من رأس المال الإنتاجي لدى القطاع الخاص في الولايات المتحدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/vyHqjI0/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.