Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

lenoir12_Aurelien MeunierGetty Images_macronfrancearmysoldiers Aurelien Meunier/Getty Images

حان وقت استقلال الدفاع الأوروبي

باريس ــ في مقابلة حديثة مع مجلة الإيكونيميست، قَدَّم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رؤيته الجيوسياسية لمستقبل الاتحاد الأوروبي. في حديثه تطرق إلى "وفاة حلف شمال الأطلسي دماغيا"، وهو ما اعتبره كثيرون صدى لوصف "المندثر" الذي أطلقه الرئيس الأميركي دونالد ترمب على الحلف.

لكن ماكرون لم يكن يردد وصف نظيره الأميركي. ذلك أن مخاوف ماكرون بشأن حالة الحلف تعكس إدراكه لحقائق كئيبة على الأرض. فلأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية، تجد أوروبا نفسها دون حليف جدير بالذِكر. وتمثل حروب ترمب التجارية وخيانته للحلفاء، بعيدا عن كونها ضربا من الشذوذ، قاعدة جديدة للنظام العالمي.

فالآن، أصبحت التعددية، وحقوق الإنسان، واحترام القانون الدولي، تحت التهديد في كل مكان، بسبب هجمات زعماء الدهماء على المبادئ الديمقراطية الليبرالية والدعم الصريح الذي يقدمه ترمب للحكام المستبدين. فعلى ضفتي الأطلسي، يستهزئ الساسة الشعبويون على نحو منتظم بفكرة التحالف الذي يقوم على قيم مشتركة، في حين تواصل الصين وروسيا توسيع مجالات نفوذهما دون ضابط أو رابط.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/Dr0hXnUar;

Edit Newsletter Preferences