krauss44_thierry monasse_pool_getty Images_merkel Thierry Monasse/Pool/Getty Images

مساومة فاوستية في أوروبا

نيويورك - تُعد الموجة الثانية من حالات الإصابات بفيروس كوفيد 19 في أوروبا أشد وأخطر مما كان مُتوقعًا. لقد حل الخوف من الركود المزدوج محل الأمل في حدوث انتعاش على شكل حرف V، ما يعني ضمنًا أنه لن تكون هناك عودة سريعة إلى القواعد السابقة لميزانية الاتحاد الأوروبي. والأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن أوروبا تجد نفسها الآن مضطرة للمقايضة بين هدفين، وكلاهما يُشكل أهمية بالغة لقابلية استمرارها على المدى الطويل ككتلة سياسية واقتصادية فوق وطنية. واليوم أكثر من أي وقت مضى، يبدو أن التزام الاتحاد الأوروبي بسيادة القانون بات أكثر هشاشة.

ومع ذلك، ليست جميع الأخبار سيئة. بفضل القرارات السياسية الحكيمة التي اتخذها قادة الاتحاد الأوروبي، أصبحت العلاقات بين الشمال والجنوب داخل الاتحاد راسخة أكثر مما كانت عليه منذ سنوات عديدة. إحدى الدلائل على ذلك هي أن الفوارق بين أسعار الفائدة الألمانية والإيطالية أصبحت  منخفضة بشكل غير مسبوق، مما يشير إلى أن مكانة إيطاليا في منطقة اليورو صارت الآن قوية للغاية. لقد عرف "القلق المُنتشر" بشأن استدامة اليورو عبر الطبقة الجنوبية بأكملها من منطقة اليورو تراجعًا ملحوظًا.

يجب غض النظر عن العقبات السياسية التي أدخلتها الدول الأعضاء في أوروبا الوسطى مؤخرًا مع تهديداتها باستخدام حق النقض ضد ميزانية الاتحاد الأوروبي وصندوق الانتعاش الجديد لمكافحة وباء كوفيد 19. سيكون الحفاظ على التقارب السياسي والاقتصادي الذي طال انتظاره بين الشمال والجنوب على رأس أولويات الاتحاد الأوروبي في الأسابيع والأشهر المقبلة.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/iJMbhssar