3036d90346f86f3410517400_jk694.jpg Jon Krause

الهروب من نقمة النفط

كمبريدج ــ لقد حظي الليبيون بفرصة جديدة للحياة، ذلك الشعور بأنهم أخيراً وبعد طول انتظار أصبحوا هم سادة مصائرهم. وربما يشعر العراقيون بعد عقد من الحرب والصراع بنفس الشعور. فكلا البلدين من الدول المنتجة للنفط، وهناك توقعات واسعة النطاق بين مواطني البلدين بأن تكون هذه الثروة بمثابة ميزة كبيرة في إعادة بناء مجتمعاتهم.

وفي الوقت نفسه في أفريقيا، بدأت غانا في ضخ النفط لأول مرة، وأوغندا على وشك ضخ النفط لأول مرة أيضا. ومن غرب أفريقيا إلى منغوليا، تشهد البلدان اكتشافات جديدة غير متوقعة من النفط والثروات المعدنية. وما يزيد من الشعور بالابتهاج هذه المستويات التاريخية التي بلغتها أسعار النفط والمعادن من الارتفاع في الأسواق العالمية على مدى الأعوام الأربعة الماضية.

الواقع أن العديد من البلدان مرت بهذا الموقف من قبل، حيث عم الابتهاج بثروات الموارد الطبيعية، ولكن الرواج انتهى إلى الإحباط وخيبة الأمل وإهدار الفرصة، مع مردود ضئيل فيما يتصل بتحسين نوعية حياة شعوب هذه البلدان. ولكن الزعماء السياسيين، سواء في ليبيا أو غانا، يملكون اليوم ميزة كبرى: فأغلبهم يتمتعون بحس تاريخي، فضلاً عن رغبتهم في التعرف على كيفية تجنب "نقمة" الموارد الطبيعية الشائنة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/O0IT1Axar