Child clean community sweep Marshal Hedin/Flickr

مواطنون يدعون لاقتصاد نظيف

سان خوزيه- خلال السنوات العشرين الماضية تم اتخاذ القرارات المتعلقة بالبيئه والطاقة والمناخ خلف ابواب مغلقة وبدون مشاركة تذكر من الناس والذين سوف يكونوا اكثر المتأثرين بنتائج تلك المفاوضات.  لقد تأثر تشكيل السياسات بالاعتبارات التكنوقراطيه والتي تجاهلت اولويات السكان العاديين او كانت غير مهتمه بها وكنتيجة لذلك فإنه عادة ما يتم التضحية بالهواء النظيف والطاقة المتجددة والمساحات الخضراء بسبب نظرية ان التشريعات الصديقة للبيئة تزيد النفقات وتزيد البيروقراطيه للشركات مما يعني الحاق الضرر بالاقتصاد في نهاية المطاف.

ان الاخبار الطيبه تتمثل في نشوء نموذج جديد من المشاركة الشعبية وخاصة في الدول الناميه مع مشاركة اصوات جديدة وافكار جديده في المناقشات القائمة. ان المواطنين حول العالم يطالبون حكوماتهم بالاستماع اليهم فيما يتعلق  لالقضايا البيئيه وان تضع احتياجاتهم واولوياتهم في المقدمه.

لقد اتسم الجدل القائم حول النشاط البيئي في الولايات المتحدة الامريكية واوروبا لسنوات عده بالتركيز على المبادىء المجرده والصراع السياسي والى حد ما كان ذلك مفهوما . لقد كانت المعارضة للنشاط البيئي –من صناعة الوقود الاحفوري والاحزاب السياسية وبعض اجزاء الصحافة- قوية للغاية .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/i0Na6yd/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.