0

الصين القاحلة

انشون، إقليم قويتشو، الصين ـ إن شلال هوانجوشو في إقليم قويتشو في جنوب غرب الصين من أجمل المشاهد الخلابة في العالم، ولكن حين يكون هناك ماء. إنه الشلال الأضخم في آسيا، فهو يهوي من أعلى جرف صخري شديد التحدر لمسافة تتجاوز مائتي قدم في استعراض هادر للزَبَد والضباب وأقواس قُزَح.

ولكن من المؤسف أن هذه الأعجوبة الطبيعية أصبحت تعاني في الآونة الأخيرة من المذلة والمعاملة المهينة. ففي كل مساء يوقف الشلال كما لو كان نافورة في حديقة. إن هذا الجزء من جنوب غرب الصين، المعروف بالأمطار الغزيرة والجبال والأنهار الجوفية والكهوف والنباتات المدارية، ابتلي مؤخراً بالجفاف الذي يعتبره الكثيرون الأسوأ منذ عهد أسرة مينج.

لذا، فبعد أن يغادر كل السياح ـ الذين يروون هذه المنطقة الفقيرة بالدخل الثمين ـ منصة المشاهدة الواقعة أسفل الشلال، تغلق السلطات بوابات الأهوسة التي تحتجز نهر المياه البيضاء على خزان المنبع المنخفض على نحو خطير، فيتوقف الشلال. ثم في كل صباح، وقبل عودة السياح إلى الظهور، تفتح السلطات البوابات من جديد، حتى تعود الشلالات الصامتة إلى حالتها الطبيعية الهادرة.

إن الاضطرابات التي يعاني منها جزء من البنيان الطبيعي لهذا الإقليم ليس أكثر من مقدار ضئيل من أشكال عديدة من انحرافات الطقس الشديدة ـ من الفيضانات والجفاف إلى العواصف الثلجية في غير موسمها والعواصف الترابية الثقيلة ـ التي قضت مضاجع أهل الصين في الآونة الأخيرة. ولا يستطيع أحد أن يجزم بأي قدر من اليقين بالأسباب التي أدت إلى هذه الاضطرابات.