NurPhoto/Getty Images

إلغاء النقود في خمس قارات

كمبريدج ــ في مختلف أنحاء العالَم، تخضع العديد من الدول حاليا لعملية "إلغاء النقود" أو إصلاحات العملة حيث تقوم الحكومة بسحب العملات الورقية من فئات معينة من التداول والاستعاضة عنها بعملات ورقية جديدة. تتبنى الحكومة سياسة إلغاء النقود لأسباب عديدة، ومن الواضح أن بعض المبادرات الأخيرة تسير على نحو أفضل من غيرها.

عندما يكون إلغاء النقود مأساويا ومخربا بشكل خاص، فإنه يكون غالبا مَعلَما على الطريق إلى التضخم المفرط. ويبدو أن هذه هي الحال في فنزويلا، حيث سحب الرئيس نيكولاس مادورو مؤخرا العملات الورقية من فئة المائة بوليفار، ويعتزم طرح عملات ورقية جديدة من فئة 500 بوليفار و20 ألف بوليفار في محلها.

طبقا لتعريف خبراء الاقتصاد يُعد التضخم المفرط نمطا يتسم بارتفاع الأسعار شهريا بما يتجاوز 50%، وهو ما قد يحدث في فنزويلا في الأشهر القليلة المقبلة. وكان التضخم المفرط نادرا إلى حد كبير هذا القرن مقارنة بالقرن العشرين، وسوف تكون فنزويلا أول دولة تشهده منذ زيمبابوي في الفترة 2008-2009.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/pJhHk30/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.