vaisse1_Luke DrayGetty Images_vaccine uganda covax Luke Dray/Getty Images

فجوة التطعيم تعرض العمل المناخي للخطر

باريس- هل سيُمنع المفاوضون من دول الجنوب من حضور قمة الأمم المتحدة للمناخ، التي ستنعقد في غلاسكو في نوفمبر/ تشرين الثاني، لأنهم لم يتلقوا التطعيم ضد كوفيد-19؟ يأمل المرء أن لا يحدث هذا السيناريو، لأنه من شبه المؤكد أن المسؤولين في البلدان النامية سيحصلون على جراعات اللقاح قبل انعقاد القمة. ولكن ليس واضحًا ما إذا كانوا يريدون التفاوض مع الاقتصادات الغنية التي تخزن اللقاحات.

مرحبًا بكم في عام 2021، حيث يمكن أن تصبح المفاوضات العالمية بشأن المناخ ضررا تبعيا لقومية اللقاحات. ففي الأوقات العادية، كان أساس الخلاف بين الدول الغنية والفقيرة هو من يجب أن يتحمل العبء الأكبر للجهود المبذولة للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ولكن الوباء أدى بالفعل إلى تأجيل المحادثات بشأن المناخ لمدة عام، ويهدد الآن بإحداث خلاف إضافي بين الشمال والجنوب.

في كانون الثاني (يناير)، انتقد رئيس جنوب أفريقيا، سيريل رامافوزا، في آخر شهر له في منصبه كرئيس للاتحاد الأفريقي، البلدان المتقدمة لطلبها لقاحات تصل إلى "أربعة أضعاف ما يحتاجه سكانها". وحذر تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، من "فشل أخلاقي كارثي" محتمل بسبب التوزيع غير المتكافئ للقاحات. وقد شجب كل من رئيس الأساقفة الأنجليكاني في كيب تاون، ثابو ماكجوبا، والمديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، ويني بيانيما، "الفصل العنصري بسبب اللقاح" العالمي الحالي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/asdEIbdar