Hector Retamal/AFP/Getty Images

استخدام البيانات لإيجاد حل وسط

بورت أو برينس - الحقيقة المحزنة لهذا العصر الحزبي المُسيس هو أن العديد من المقترحات السياسلة يتم تحديدها على أنها إما "يسارية" أو "يمينية" كما تتعرض للإشادة والسخرية من قبل الحزبيينبصفة متكررة، مع فرص قليلة لمناقشة حقيقتها أو عواقبها. لكن هناك بديل يمكن أن يساعدنا على تجاوز هذا الانقسام السياسي: استخدام البيانات لمساعدتنا على التركيز على السياسات والاستثمارات التي سيكون لها أكبر أثر إيجابي على المجتمع.

وقد يبدو ذلك وكأنه تجربة فكرية مثالية في برج عاجي، لكن السياسات التي تعتمد على البيانات تؤثر تأثيرا حقيقيا في العديد من البلدان.

في بنغلادیش، تقوم الحكومة رسمیا بالبحث عن التدابیر اللازمة ليبذل خبراء اقتصادیون مستقلون من البلاد وحول العالم قصارى جهدهم لمضاعفة الرخاء والرفاھیة. وفي هايتي، يدرس الخبراء المحليون والدوليون العشرات من السياسات للقيام بنفس الشيء.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/kylhYlt/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.